خريطة المجلة الأحد 19 نوفمبر 2017م

هل ترسل الكائنات الفضائية رسائل إلى الأرض؟  «^»  ماء دافئ تحت سطح قمر زحل.. واحتمال وجود حياة   «^»  10 نصائح للاعتناء بمنزلك ستقيك شرّ الأمراض  «^»  طرد الشيخوخة يبدو قريبامن خلال تجارب مثيرة لدواء جديد  «^»  ارتفاع مستوى الرصاص في الدم يؤثر على ذكاء الأطفال  «^»  محاكمة طه حسين  «^»  العوالم السوداء.. من القتلة المحترفين إلى الجهاديين.. كيف يتواصل الجميع؟!  «^»  في فقه الممانعة / زياد ماجد  «^»  معجمُ النّظام العالمي الجديد  «^»  يا صهاينة العرب: إليكم عنا! جديد الأبواب الثابتة
نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

الأبواب الثابتة
مقالات سياسية
دموع زياد البندك على مقابر اليهود د. فايز أبو شمالة

د. فايز أبو شمالة

عندما يقوم وزير اسمه زياد البندك بزيارة معسكر "أوشفتز" في بولندا، المكان الذي يدّعي اليهود أنهم تعرضوا فيه للإبادة الجماعية على يد النازيين، فمعنى ذلك أن السيد محمود عباس هو الذي زار "أوشفتز"، لأن البندك يعمل مستشاراً لعباس للشئون المسيحية.

وحق لليهود أن يهللوا للزائر الوزير الفلسطيني زياد البندك الذي زار غرف السجون التي قضى فيها السجناء اليهود عدة شهور، وحق لليهود أن يفخروا بالوزير الفلسطيني زياد البندك الذي ارتجف أمام الغرف المظلمة التي تعذب فيها اليهود، وحق لليهود أن ينشروا عبر وسائل أعلامهم صور الوزير الفلسطيني زياد البندك، وقد اهتزت مشاعره، وراح يبكي عندما رأي محرقة الجثث التي أقامها النازيون لليهود المساكين، وحق لليهود أن يبرزوا صور الوزير الفلسطيني مرتجفاً مشفقاً، ويمسح دمعته التي سالت على وجع اليهود، في الوقت الذي يبدي اندهاشه وإعجابه بقدرتهم على التمسك بالحق والعدل، ومحاربة الظلم، والإسهام الجدي في الحضارة البشرية؛ رغم ما تعرضوا له من تآمر وإبادة جماعية وذبح ومجازر.

لقد بكي الوزير الفلسطيني زياد البندك، وسال دمعه على الدم اليهودي البريء الذي نزف في "أوشفتز" في الوقت الذي لم يكلف نفسه بزيارة السجون الإسرائيلية التي لما تزل تضم ألاف الأسرى الفلسطينيين، بعضهم قضى أكثر من ثلاثين عاماً، ولم يكلف الوزير زياد البندك نفسه أن يسمع عن التعذيب الوحشي الذي تعرض له عشرات ألاف الجرحى الفلسطينيين على يد الجلاد الإسرائيلي، ولم يكلف الوزير البندك نفسه زيارة بيت أسير فلسطيني واحد محرر من سجون إسرائيل، ولم يزر معسكر لاجئين فلسطيني واحد في الضفة الغربية، طرد اليهود سكانه من بيوتهم، بعد أن دمروا قراهم، واغتصبوا أرضهم، ولم يكلف الوزير البندك نفسه أن يسأل عن مقابر الفلسطينيين التي تضم رفات ألاف الشهداء الذين أطلق عليه اليهود النار ببرود أعصاب، وأهالوا على سيرتهم التراب!.

على الشعب الفلسطيني أن يحاكم زياد البندك، مستشار السيد عباس بتهمة الخيانة العظمى، ويحاسبه على إقراره الرسمي بالأكذوبة اليهودية التي فندها المفكرون والكتاب الغربيون، وعلى رأسهم الفيلسوف الفرنسي "روجيه جارودي".

على الشعب الفلسطيني أن يحاسب زياد البندك بتهمة الخيانة على اعترافه بحق اليهود في السيطرة على أرض فلسطين كاملة، تعويضاً مادياً لليهود عما تحملوه من إبادة جماعية على يد النازيين في معسكر "اوشفتز" و "داخاو"!

على الشعب الفلسطيني إحباط تسلل زياد البندك إلى صلب القرار السياسي الفلسطيني من خلال التقرب لليهود، وذرف الدموع على مقاربهم.


نشر بتاريخ 28-07-2012  


أضف تقييمك

التقييم: 5.54/10 (3139 صوت)


 

أقسام مجلة نورالأدب


جديد مجلة نور الأدب

التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved