خريطة المجلة السبت 24 يونيو 2017م

هل ترسل الكائنات الفضائية رسائل إلى الأرض؟  «^»  ماء دافئ تحت سطح قمر زحل.. واحتمال وجود حياة   «^»  10 نصائح للاعتناء بمنزلك ستقيك شرّ الأمراض  «^»  طرد الشيخوخة يبدو قريبامن خلال تجارب مثيرة لدواء جديد  «^»  ارتفاع مستوى الرصاص في الدم يؤثر على ذكاء الأطفال  «^»  محاكمة طه حسين  «^»  العوالم السوداء.. من القتلة المحترفين إلى الجهاديين.. كيف يتواصل الجميع؟!  «^»  في فقه الممانعة / زياد ماجد  «^»  معجمُ النّظام العالمي الجديد  «^»  يا صهاينة العرب: إليكم عنا! جديد الأبواب الثابتة
ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

الأبواب الثابتة
المنبر - مساحة حرة - بأقلام الزوار
في فقه الممانعة / زياد ماجد


صار يُمكِن تلخيص السجالات مع المدافعين عن النظام السوري، في بعض البرامج التلفزيونية كما في بعض المقالات ومواقع الانترنت وصفحات الفايسبوك على النحو التالي.
- يُقال لهم إن "أكثر من 450 طفلاً سورياً وحوالي السبعة آلاف مدني قتلهم النظام في الأشهر الأخيرة"، فيُجيبون "وماذا عن الأطفال والمدنيّين الذين قتلتهم إسرائيل في غزة وقانا والمنصوري؟"

- ويُقال لهم أيضاً إن "مئة ألف سوري تعرّضوا خلال الثورة الحالية، لا سيّما في أشهرها السبعة الأولى السلمية، للاعتقال والإهانة والتعذيب، وأن 20 ألفاً هو رقم الرجال والنساء الذين يبقون على الدوام قيد الاعتقال"، فيجيبون "ولماذا لا تذكرون أبو غريب وغوانتانومو الأميركيَّين؟"

- يُسألون إن كان من الطبيعي برأيهم أن يستلم أب وابنه الرئاسة في "جمهورية" لمدّة قاربت الـ42 عاماً في ظلّ قانون طوارئ وفي ظل استيلاء الأخوة والأقارب على مقدّرات الأمن والاقتصاد في البلاد، فيردّون "ولمَ لا تتطرّقون الى أوضاع السعودية وقطر؟"

- يُشار إليهم بضرورة الاتفاق على وجوب طيّ صفحة استخدام قضية التحرّر الفلسطينية لتبرير القمع والاستبداد داخل المجتمعات العربية، فيردّون "تريدون منّا أن ننسى فلسطين؟ أنتم مع التطبيع!"

- يُقال لهم إن جبهة الجولان هي الأكثر هدوءاً منذ العام 1974 وإن حديث الممانعة يحمل الكثير من النِفاق بهدف توظيفه داخلياً وعربياً، فيقولون "سوريا الأسد مستهدفة بالمؤامرات لأنها الدولة العربية الوحيدة المقاومة لإسرائيل وأميركا".

- يُذكر أمامهم أن الحرية للناس هي أغلى القيم، فيتساءلون عمّا إذا "كانت فوضى العراق وديمقراطية الناتو هما الحرية التي يريدها الثوار".

- ويُعلَن لهم إن التخلّص من الاستبداد هو حقّ للسوريّين والسوريات بعد عقود من المعاناة، فيندّدون بالشيخ العرعور وبالسلفيين، وبالظلامية المنوي استبدال أنوار البعث الأسدي بها!
هكذا، تتناسل من كل سؤال يُوجَّه الى المُمانعين مقولات لا علاقة لها بموضوع السؤال، ولا قواسم مشتركة بينها وبين الأمور التي تدّعي الإجابة عنها، حتّى إذا نفد صبر السائل وقال لهم مثلاً إنه يريد وقف السجال أو إنه لم يعد يرى جدوى من الاستمرار في الكلام، عاجلوه بالاستفهام التعجّبي إياه الذي يطرحه عناصر المُخابرات لحظة بدء ركلهم وضربهم للمُتظاهرين: "هاي الحرّية اللي بدكم إياها"؟ ثم يزيدون من عنديّاتهم "وين الديمقراطية اللي بتحكوا عنها؟ ما بتتقّبلوا رأي الآخرين؟!"

بذلك، تبدو الثقافة السياسية لهؤلاء محكومة بمجموعة ردود فعل "بافلوفية" (نسبة الى الطبيب الروسي الشهير) محورها نوبات ترداد لكلمات من نوع "مقاومة – أميركا – الخليج – السلفيون – أبو غريب – غوانتانامو – مجازر إسرائيل – مؤامرة" تُستعاد كلّ ما ذُكرت عبارة "الثورة السورية". وهي كلمات تُقحَم في أي نقاش وعلى جميع المستويات.

وبذلك أيضاً، يمكن لراغب في إعادة تركيب هذا الخطاب الممانع تبديل مواضع الإجابات التي يقدّمها، فيكتشف أن لا شيء يتغيّر، وأن صاحبها صار لِفرط التشويه الذي أصاب خلايا دماغه مُبرمجاً على قول الكلام إياه – مع بعض التنويعات – بمعزل عن الموضوع المطروح. وصار غير معنيّ بأن يقتل نظامه مئات الأطفال وأن يعتقل ذويهم، طالما أن المتآمرين يفعلون الأمر نفسه في خان يونس؛ لا بل كأنّه يردّ عليهم في بابا عمرو وريف دمشق.
كل هذا يدفعنا للقول إن الثورة السورية لن تغيّر النظام في دمشق فقط. ستغيّر معه برمجة لغوية وسياسية وذهنية في المنطقة العربية بأسرها. وهذا عبء إضافي يضاف الى أعبائها. لكنه عبء يُمليه التوق الى الحرية والتمسّك بحقّ العودة الى الزمن والحياة والانتهاء من كابوس "الى الأبد" وليله الطويل... "بدّكن حرّية"!؟

21/02/2012

نشر بتاريخ 03-04-2016  


أضف تقييمك

التقييم: 8.01/10 (266 صوت)


 

أقسام مجلة نورالأدب


جديد مجلة نور الأدب

التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved