خريطة المجلة الجمعة 19 أكتوبر 2018م

استيقظي أيتها الغيلان - د. بشرى كمال  «^»  فجر المنى - غازي اسماعيل المهر  «^»  ترجيعة اليعربي..... حسين عبروس  «^»   قدس الأجدادِ توْأَمَ شعبي - جريس ديبات  «^»  صَراحَتاً ! - د. بلال عبد الهادي  «^»  نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد الأول من مجلة نور الأدب
بدر شاكر السياب / بقلم : قاسم فرحات

بدر شاكر السياب / بقلم : قاسم فرحات
بدر شاكر السياب / بقلم : قاسم فرحات
يعد بدر شاكر السياب واحداً من أبرز الشعراء الرواد الذين ساهموا

في وضع الأسس الأولى لقصيدة التفعيلة أو ما يسمى بالشعر الحر،

مع الاختلاف على من وضع الأساس الأول لهذا الفرع الجديد من الشعر

العربي و الذي بدأ بالظهور في الربع الثاني من القرن العشرين•
ولد الشاعر بدر شاكر السياب عام 1926 في قرية جيكور ، قرب

مدينة البصرة جنوب العراق،والده: شاكر بن عبدا لجبار بن مرزوق

السياب، ولد في قرية (بكيع) توفي في 7/5/1963 ،والدته: هي

كريمة بنت سياب بن مرزوق السياب، توفيت في العام 1932 وكان

بدر حينها في السادسة من عمره.

• دخل السياب في أول مراحله الدراسية إلى المدرسة

الحكومية الابتدائية في قرية باب سليمان ثم انتقل إلى مدرسة

المحمودية الابتدائية في أبي الخصيب و تخرج من هذه المدرسة في

تاريخ 1/10/1938.

• بعد أن أنهى الدراسة الابتدائية أرسله جده إلى البصرة

لمواصلة تعليمه الثانوي، وسكن في البصرة مع جدته لأمه، وأنهى

دراسته الثانوية في العام الدراسي ( 1941 -1942).

• انتسب إلى دار المعلمين العالية ببغداد (كلية التربية)

وكان في السابعة عشرة من عمره ليقضي فيها أربعة أعوام.

• بعد تخرجه عين مدرسا للغة الإنجليزية في مدرسة

ثانوية في مدينة الرمادي.

• وفي يناير 1949 ألقي عليه القـبض في جـيكور أثناء

عطلة نصف السنة( بسبب نشاطه السياسي ) ونقل إلى سجن بغداد

واستغني عن خدماته في وزارة المعارف رسميا في 25 يناير 1949

وأفرج عنه بكفالة بعد بضعة أسابيع ومنع إدارياً من التدريس لمدة

عشر سنوات، فعاد إلى قريته يرجو شيئا من الراحة بعد المعاملة

القاسية التي لقيها في السجن.

• أخذ بدر بعدها ينتقل من عمل إلى آخر، فمن ذواقة في

شركة التمور العراقية، إلى كاتب في شركة نفط البصرة,إلى مأمور

في مخزن لإحدى شركات تعبيد الطرق في بغداد ....

• وفي العام 1952 اضطرب الواقع السياسي في بغداد،

فهرب متخفيا إلى إيران ومنها إلى الكويت وهناك وجد له وظيفة

مكتبية في شركة كهرباء الكويت ومن ثم عاد إلى بغداد ليتم تعيينه

موظفاً في مديرية الاستيراد والتصدير العامة.

• نشرت له مجلة الآداب في يونيو من العام 1954 قصيدة

(أنشودة المطر )تصدرتها كلمة قصيرة جاء فيها ( من وحي أيام

الضياع في الكويت على الخليج العربي..) .

• في العام 1955 تزوج من إقبال وهي معلمة في إحدى

المدارس الابتدائية.

• في شتاء العام 1957 تعرف على مجلة ( شعر )

اللبنانية التي كان يحررها يوسف الخال،وسرعان ما أصبح بدر أحد

كتابها العديدين من دعاة التجديد في الشعر العربي مثل أدونيس

وأنسي الحاج وجبرا إبراهيم جبرا وتوفيق صايغ، لتبدأ قطيعته مع

مجلة الآداب التي تبنت نتاجه المدة السابقة.

• في السابع من إبريل 1959 فصل من الخدمة الحكومية

لمدة ثلاثة سنوات بأمر وزاري لتبدأ من جديد رحلة التشرد والفقر.

• في يوليو 1960 ذهب إلى بيروت لنشر مجموعة من

شعره هناك، وتوافق وجوده مع مسابقة مجلة شعر لأفضل مجموعة

مخطوطة فدفع بها إلى المسابقة ليفوز بجائزتها الأولى عن

مجموعته ( أنشودة المطر )التي صدرت عن دار شعر بعد ذلك.

• عاد إلى بغداد بعد أن ألغي فصله وعين في مصلحة

الموانئ العراقية لينتقل إلى البصرة ويقطن في دار تابعة للمصلحة،

و في الوقت نفسه بدأت صحته تتأثر من ضغط العمل المضني

والتوتر النفسي، غير انه اعتقل ثانية في 4 فبراير 1961 ليطلق

سراحه في 20 من الشهر نفسه، و أعيد تعيينه في المصلحة نفسها،

غير أن صحته استمرت بالتدهور فقد بدا يجد صعوبة في تحريك

رجليه كلتيهما وامتد الألم في القسم الأسفل من ظهره ،و في العام

نفسه تسلم دعوة للاشتراك في (مؤتمر للأدب المعاصر) ينعقد في

روما برعاية المنظمة العالمية لحرية الثقافة ، وانتقل بدر من

المشاركة في مجلة شعر إلى المشاركة في مجلة حوار، ثم قرر أن

يعود إلى الآداب.

• وكان بدر ينتقل بين بيروت وبغداد و باريس ولندن من

أجل العلاج، ولكن العلاج لم يفده في شيء، فقد كان الجزء الأسفل

من جسمه يضمر ويضمر، والقروح تأكل ظهره، وحين جربوا معه

العلاج الطبيعي، كسرت عظمت الساق لهشاشتها.

• ومات بدر يوم 24/12/1964.وكان ديوانه (شناشيل ابنة

الجلبي ) قد صدر ولكنه لم يصله قبل الوفاة.


• أعماله الأدبية:
o
الكتب الشعرية:

أزهار ذابلة- مطبعة الكرنك بالفجالة- القاهرة- ط ا- 1947 1

أساطـير- منشورات دار البيان- مطبعـة الغرى الحديثـة- النجف- ط 1- 2
حفار القبور- مطبعة الزهراء- بغداد- ط ا- 1952 3

المومس العمياء- مطبعة دار المعرفة- بغداد- ط 1- 1954 4

الأسلحة والأطفال- مطبعة الرابطة- بغداد- ط ا- 1954 5

أنشودة المطر- دار مجلة شعر- بيروت- ط 1- 1960 6

المعبد الغريق- دار العلم للملايين- بيروت- ط ا- 1962 7

منزل الأقنان- دار العلم للملايين- بيروت- ط ا- 1963 8

أزهار وأساطير- دار مكتبة الحياة- بيروت- ث ا- د. ت 9

شناشيل ابنة الجلبي- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1964 10

إقبال- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1965 11

إقبال وشناشيل ابنة الجلبي- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1965. 13- 12

قيثارة الريح- وزارة الأعلام العراقية- بغداد- ط ا- 1971 13

أعاصير - وزارة الأعلام العراقية - بغداد- ط ا- 1972 14

الهدايا - دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربي- بيروت- ط ا- 1974
15

البواكير - دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربـي- بـيروت- ط

ا- 1974 16

فجر السلام - دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربي- بيروت-

ط ا- 1974 17
o
الترجمات
الشعرية:
عيون إلزا أو الحب و الحرب : عن أراغون- مطبعة السلام-

بغداد- بدون تاريخ

قصائد عن العصر الذري : عن ايدث ستويل- دون مكان للنشر ودون

تاريخ

قصائد مختارة من الشعر العالمي الحديث: دون مكان للنشر ودون

تاريخ

قصائد من ناظم حكمت : مجلة العالم العربي، بغداد – 1951
o
الأعمال

النثرية:

الالتزام واللاالتزام في الأدب العربي الحديث: محاضرة

ألقيت في روما ونشرت في كتاب الأدب العربي المعاصر، منشورات

أضواء، بدون مكان للنشر ودون تاريخ
o

الترجمات

النثرية:

ثلاثة قرون من الأدب : مجموعة مؤلفين، دار مكتبة الحياة- بيروت-

جزآن، الأول بدون تاريخ،و الثاني 1966

الشاعر و المخترع و الكولونيل:مسرحية من فصل واحد لبيتر

أوستينوف، جريدة

الأسبوع- بغداد- العدد 23- 1953

مختارات من شعره:

عينان زرقاوان

عينان زرقاوان.. ينعس فيهما لون الغدير

أرنو فينساب الخيال و ينصت القلب الكسير

و أغيب في نغم يذوب.. و في غمائم من عبير

بيضاء مكسال التلوي تستفيق على خرير

ناءٍ.. يموت و قد تثاءب كوكب الليل الأخير

يمضي على مهل و أسمع همستين.. وأستدير

فأذوب في عينين ينعس فيهما لون الغدير

حسناء يا ظل الربيع, مللت أشباح الشتاء

سوداً تطل من النوافذ كلما عبس المساء

حسناء.. ما جدوى شبابي إن تقضى بالشقاء

عيناك.. يا للكوكبين الحالمين بلا انتهاء

لولاهما ما كنت أعلم أن أضواء الرجاء

زرقاء ساجية.. و أن النور من صنع النساء

هي نظرة من مقلتيك و بسمة تعد اللقاء

و يضيء يومي عن غدي, وتفر أشباح الشتاء
**

عيناك.. أم غاب ينام على وسائد من ظلال

ساج تلثم بالسكون فلا حفيف و لا انثيال

إلا صدى واه يسيل على قياثر في الخيال

إني أحس الذكريات يلفها ظل ابتهال..

في مقلتيك مَدى تذوب عليه أحلام طوال,

وغفا الزمان.. فلا صباح ..و لا مساء و لا زوال!

أني أضيع مع الضباب سوى بقايا من سؤال:

عيناك.. أم غاب ينام على وسائد من ظلال!

6/1/1948

أنشودة المطر

عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحَرْ ،

أو شُرفتان راح ينأى عنهما القمر .

عيناك حين تبسمان تورق الكرومْ

وترقص الأضواء ... كالأقمار في نهَرْ

يرجّه المجذاف وهْناً ساعة السَّحَر

كأنما تنبض في غوريهما ، النّجومْ ...

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيفْ

كالبحر سرَّح اليدين فوقه المساء ،

دفء الشتاء فيه وارتعاشة الخريف ،

والموت ، والميلاد ، والظلام ، والضياء ؛

فتستفيق ملء روحي ، رعشة البكاء

ونشوةٌ وحشيَّةٌ تعانق السماء

كنشوة الطفل إِذا خاف من القمر !

كأن أقواس السحاب تشرب الغيومْ

وقطرةً فقطرةً تذوب في المطر ...

وكركر الأطفالُ في عرائش الكروم ،

ودغدغت صمت العصافير على الشجر

أنشودةُ المطر ...

مطر ...

مطر ...

مطر ...

تثاءب المساء ، والغيومُ ما تزالْ

تسحُّ ما تسحّ من دموعها الثقالْ .

كأنِّ طفلاً بات يهذي قبل أن ينام :

بأنَّ أمّه – التي أفاق منذ عامْ

فلم يجدها ، ثمَّ حين لجّ في السؤال

قالوا له : "بعد غدٍ تعودْ .. "

لا بدَّ أن تعودْ

وإِنْ تهامس الرفاق أنهَّا هناكْ

في جانب التلّ تنام نومة اللّحودْ

تسفّ من ترابها وتشرب المطر ؛

كأن صياداً حزيناً يجمع الشِّباك

ويلعن المياه والقَدَر

وينثر الغناء حيث يأفل القمرْ .

مطر ..

مطر ..

أتعلمين أيَّ حُزْنٍ يبعث المطر ؟

وكيف تنشج المزاريب إِذا انهمر ؟

وكيف يشعر الوحيد فيه بالضّياع ؟

بلا انتهاء – كالدَّم المراق ، كالجياع ،

كالحبّ ، كالأطفال ، كالموتى – هو المطر !

ومقلتاك بي تطيفان مع المطر

وعبر أمواج الخليج تمسح البروقْ

سواحلَ العراق بالنجوم والمحار ،

كأنها تهمّ بالشروق

فيسحب الليل عليها من دمٍ دثارْ .

أَصيح بالخليج : " يا خليجْ

يا واهب اللؤلؤ، والمحار، والرّدى ! "

فيرجعُ الصّدى

كأنّه النشيجْ :

" يا خليج

يا واهب المحار والردى .. "

أكاد أسمع العراق يذْخرُ الرعودْ

ويخزن البروق في السّهول والجبالْ ،

حتى إِذا ما فضَّ عنها ختمها الرّجالْ

لم تترك الرياح من ثمودْ

في الوادِ من أثرْ .

أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر

وأسمع القرى تئنّ ، والمهاجرين

يصارعون بالمجاذيف وبالقلوع ،

عواصف الخليج ، والرعود ، منشدين :

" مطر ...

مطر...

مطر ...

وفي العراق جوعْ

وينثر الغلالَ فيه موسم الحصادْ

لتشبع الغربان والجراد

وتطحن الشّوان والحجر

رحىً تدور في الحقول ... حولها بشرْ

مطر ...

مطر ...

مطر ...

وكم ذرفنا ليلة الرحيل ، من دموعْ

ثم اعتللنا – خوف أن نلامَ – بالمطر ...

مطر ...

مطر ...

ومنذ أنْ كنَّا صغاراً ، كانت السماء

تغيمُ في الشتاء

ويهطل المطر ،

وكلَّ عام – حين يعشب الثرى – نجوعْ

ما مرَّ عامٌ والعراق ليس فيه جوعْ .

مطر ...

مطر ...

مطر ...

في كل قطرة من المطر

حمراءُ أو صفراء من أجنَّة الزَّهَرْ .

وكلّ دمعةٍ من الجياع والعراة

وكلّ قطرة تراق من دم العبيدْ

فهي ابتسامٌ في انتظار مبسم جديد

أو حُلمةٌ تورَّدتْ على فم الوليدْ

في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة !

مطر ...

مطر ...

مطر ...

سيُعشبُ العراق بالمطر ... "

أصيح بالخليج : " يا خليج ..

يا واهب اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "

فيرجع الصدى

كأنَّه النشيج :

" يا خليج

يا واهب المحار والردى . "

وينثر الخليج من هِباته الكثارْ ،

على الرمال، رغوة الأُجاجَ، والمحار

وما تبقّى من عظام بائسٍ غريق

من المهاجرين ظلّ يشرب الردى

من لجَّة الخليج والقرار ،

وفي العراق ألف أفعى تشرب الرَّحيقْ

من زهرة يربُّها الفرات بالنَّدى .

وأسمع الصدى

يرنّ في الخليج

" مطر..

مطر ..

مطر ..

في كلّ قطرة من المطرْ

حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَر 0

وكلّ دمعة من الجياع والعراة

وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ

فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديد

أو حُلمةٌ تورَّدت على فم الوليدْ

في عالم الغد الفتيّ ، واهب الحياة . "


إعداد: قاسم فرحات

المراجع:

• بدر شاكر السياب – الأعمال الشعرية الكاملة:دار الحرية

للطباعة والنشر – بغداد –ط3 (2000)


• موقع جهة الشعر/ الشاعر/ بدر شاكر السياب: www.jehat.com/ar/sayab/index.htm


• موقع ديوان الشعر العربي: www.adab.com
تم إضافته يوم الأربعاء 13/01/2010 م - الموافق 28-1-1431 هـ الساعة 3:01 مساءً
شوهد 1644 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 7.98/10 (1878 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall

الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved