خريطة المجلة الأحد 19 نوفمبر 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد السادس من مجلة نور الأدب
الشعر والرواية وسطوة اللغة

الشعر والرواية وسطوة اللغة
للسرد مغرياته وجذبه وشدة تأثيره كونه ابن الحكاية أو ذاتها ، والحكاية كما نعلم قادرة على ربط السامع بالحدث والشخصية والحركة والتوقع أو انتظار الشيء الذي سيأتي ليقول الجديد المغاير .. وطبيعة الإنسان مسكونة بحبّ سماع قصص الآخرين وحكاياتهم منذ قديم الزمان ، وهو ما استفادت منه المسلسلات والأفلام وكلّ ما هو سردي مبني على التوقع .. لذلك كانت القصة القصيرة تشد مستمعها ، كذلك الرواية والمسرحية وأكثر الفنون النثرية .. حيث بقيت الفنون النثرية تحكي وتطور فعلا ما حتى وإن كانت مادة علمية .. وبشكل طبيعي حدث تفاوت بين جنس أدبيّ نثري وآخر، ليتقدم هذا ويتأخر ذاك، دون أن يقول جنس ما ، من الأجناس النثرية ، بحلوله نهائيا في المقدمة على هذا الأساس أو ذاك .. لنصل في الزمن القريب إلى تقدم الرواية بشكل نفترض انه آنيّ لا نهائي ..
طبيعة الرواية طبيعة استثنائية كونها تحتوي حياة عريضة موارة مليئة بالناس وحكاياتهم وتداخلاتهم والكثير من خطوطهم العريضة المعبرة عن الدنيا وما فيها .. والرواية أيضا قادرة على ضمّ الكثير من الفنون إليها والتوسع في القول وطرح الفعل ونقل البيئة واستخدام كلّ ما يخطر على البال دون أي حاجز .. والرواية أيضا حياة كاملة مستلة من الحياة ، أي أنها تشبهنا وتسير معنا وتطرح الكثير مما يعنينا ، فهي نحن بشكل ما .. لذلك كانت قريبة منا شديدة الالتصاق بنا .. وكون الرواية اقتربت الآن من زمن السيطرة لتكون الأبرز في الفنون النثرية ، فلأنها اختصرت الفنون النثرية فيها وعوضت عنها ، فكانت مرآة كل الأجناس والفنون دفعة واحدة .. يبقى هذا ضمن النثري ولا يتعداه .. والقول بأن الرواية هي ديوان العصر الحديث ، قول متناقض غير صحيح، لأننا نقول إن الرواية ستكون شعر العصر الحديث ، أو هي أهمّ من الشعر، فكيف وعلى أيّ أساس؟؟..
يذكرني هذا بتسمية قصيدة النثر بما فيه من تناقض ، إذ من غير الممكن أن نقول الرواية ديوان الزمن الراهن ونحن نعرف ونعي أنّ الديوان معني بالشعر ، ثم لماذا هذه المفاضلة وما الدافع لها ؟؟.. لماذا تتقدم الرواية لتأخذ مكان الشعر وماذا نستفيد من كلّ هذا ؟؟.. هل تغير الشعر بالنسبة للمتلقي ؟؟.. هل صار الشعر منسيا ؟؟.. وإذا كنا حقا نؤمن لهذه الدرجة بالرواية وتبوئها مكان الصدارة فلماذا هذا الإصرار الغريب على صيغة المديح ، حين نريد مديح رواية ما ، بأنها ذات نفس شعري ، أو لغة شعرية ، وأن صاحبها يكاد يكون شاعرا ؟؟.. مما يعني أننا مؤمنين بوعي كامل أن الشعر يبقى قمة القول وسيد الكلام دون منازع في الإبداع .. وشيء بسيط أحب أن أذكر به ، لماذا ينجح الشاعر في الانتقال من الشعر للرواية، ولا ينجح الروائي في الانتقال من الرواية للشعر ؟؟..
ليس المجال مجال تفاخر كما قد يظن ، لكن علينا أن نعي أنّ الشعر تبوأ مكانة الصدارة عن جدارة كونه ببساطة احتوى على النفس والروح والأحاسيس البشرية كلها منذ القدم ، وتستطيع ببساطة أن تعيد قراءة القصيدة مرات ومرات وتحفظها وتقولها في الكثير من المواقف الحياتية والإنسانية كونها ألصق بطبيعة البشر وحياتهم وأرواحهم .. ولا تستطيع أن تفعل هذا مع القصة والمسرحية والرواية والخاطرة.. فالشعر أغنية الذات ومعزوفة الإنسان في كلّ زمان ، وهذا لم يتوفر لأي جنس أدبي أو إبداعي آخر ، ولن يتوفر ، لذلك يبقى القول في مسألة التفضيل مجرد قول عابر يثبت الزمن دائما عدم صحته .. ويبقى الشعر وسيبقى الأول بين الفنون كلها دون منازع ..
• طلعت سقيرق
تم إضافته يوم الثلاثاء 24/08/2010 م - الموافق 14-9-1431 هـ الساعة 2:24 مساءً
شوهد 1340 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 7.64/10 (1244 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved