خريطة المجلة الأحد 19 نوفمبر 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد السابع - خاص بتأبين الدكتور ناصر شافعي
وجع البعاد وألم الفراق / بقلم : مرفت شكري

وجع البعاد وألم الفراق / بقلم : مرفت شكري
وجع البعاد وألم الفراق / بقلم : مرفت شكري
لم أكن أتخيل أو أتصور أن يأتي اليوم الذي تفارقني فيه وترحل عن عالمنا الدنيوي ياحبيب العمر لوحدك وتتركني .. فسنوات عمرنا كانت متشابكة ومتصلة .. لقد كنا روحان في جسد واحد ..
مشوار حياتي معك مر أمام عينيّ في شريط من الذكريات .. وأنا في ذهول من الصدمة .. دراسة وكفاح .. سفر واغتراب .. أحلام وآمال عريضة .. صعوبات وعقبات .. أبناء هم كل حاضرنا ومستقبلنا ..
بدأنا الرحلة سوياً في الثالث عشر من شهر أكتوبر سنة الف وتسعمائة وثمانون .. في المدينة المنورة .. مدينة رسول الله المحببة إلى قلبينا .. لنقضي الفترة الأولى من حياتنا الزوجية بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
زوج محب ومخلص وحنون .. طبيب بارع ونابغ , لديه كم كبير من الحكمة والذكاء في التعامل مع المرض والمرضى .. شخصية جذابة تترك أثراً طيباً في كل من يتعامل معها .. فنان موهوب وحساس يرسم بأنامله أجمل اللوحات .. أديب يكتب بمشاعره الرقيقة أجمل الكلمات ..
كنا نسير جنباً إلى جنب .. نتشارك في كل صغيرة وكبيرة .... تخطط وترسم لنا أهدافنا في الحياة وتعمل جاهداً على تحقيقها, لتسعد أسرتك الصغيرة .. كنت أمينة على أسرارك تحكي لي دائماً عن كل ما يجول في خاطرك .. فأنت الزوج والحبيب والصديق والأستاذ ..
مرت بنا الحياة بحلوها ومرها إلى أن وصلت ياحبيب العمر إلى أعلى الدرجات العلمية والأدبية .. أفضل استشاري في طب الأطفال على مستوى جنوب المملكة العربية السعودية ( منطقة أبها وعسير)
كتلة من النشاط والحركة والمرح تتحرك هنا وهناك .. إلى أن جاء يوم الحادث الأليم ( منذ ثلاث سنوات ) الذي قلب حياتنا رأساً على عقب .. سيارة مسرعة وطائشة تسير في عكس الاتجاه , تصطدم بك وأنت تسير مترجلاً , وتستعد لركوب سيارتك في طريق العودة للمنزل .. هروب قائد السيارة الجبان .. رنين الهاتف لإبلاغنا بهذا الخبر المؤسف المؤلم .. تجمع جميع أفراد أسرتك حولك لنقلك إلى المستشفى لعمل فحوصات كاملة للتأكد من سلامة جميع أعضاء الجسم .. حمدنا الله على سلامتك .. ماعدا كسور مضاعفة في الساقين .. والاحتياج لعمل عدة عمليات جراحية .. ووجدناك تهون علينا بدل أن نهون عليك راضياً بقضاء الله .. وعندك حسن ظن بالله .. قوي الإرادة محب للحياة , وواجهت الموقف بشجاعة وصبر ...
سنة كاملة .. أجريت خلالها أكثر من عشر عمليات جراحية في الساقين .. وبقوة إرادتك استطعت أن تجتاز المحنة .. لنقف سوياً من جديد ونواجه الحياة ..
في هذه الفترة بدأ ارتباطك بنور الأدب .. وبدأت تتفرغ للكتابة والأدب والرسم .. وكنت أنا أول من يقرأ أعمالك الأدبية .. وأول من يشهد ميلاد لوحة من أعمالك الفنية .. لنتناقش ونتحاور , وأنا فخورة بذلك وسعيدة لكوني زوجتك وشريكة حياتك .. تعلمت منك الكثير والكثير في كل شئون الحياة , حتى في عالم الطب .. وبفضلك وتشجيعك لي دخلت عالم نور الأدب لأتعرف على أسرة أدبية رائعة و متحابة .. تحيطني وتشملني بأسمى مشاعر الحب والوفاء ..
كنا نسير معاً في سفينة , أنت ربانها وقائدها , في بحر الحياة الهادئ .. ولكن الرياح تأتي دائماً بما لا تشتهي السفن .. فمنذ عدة أشهر بدأت تشعر ببعض الإجهاد والدوخة .. وذهبنا للطبيب المختص وأخبرنا إنها من توابع الحادثة .. ونصحك بالراحة والابتعاد عن الكمبيوتر لفترة مع أخذ بعض الأدوية لتحسين الدورة الدموية ..
وجاء شهر رمضان الكريم بنفحاته الإيمانية الجميلة .. وبدأت في نشر أعمالك الخاصة بالشهر الكريم .. وكانت كثيرة ومتنوعة ومفيدة .. أرجو من الله سبحانه وتعالى أن يجعلها في ميزان حسناتك .. وكانت آخر هذه الأعمال نشر الجزء العاشر والحادي عشر من القرآن الكريم .. اللهم أدخل زوجي الغالي ناصر شافعي برحمتك وبركة القرآن العظيم الجنة في أعلى عليين يارب العالمين .. آمين
أما عن الأيام الأخيرة لمرضك ياحبيب العمر .. فلا أستطيع الحديث عنها لأنها أسوأ أيام حياتي .. تجربة قاسية جداً ..
فقد رحل ربان وقائد سفينة حياتي في يوم الأثنين الثالث عشر من سبتمبر سنة الفان وعشر .. وصعدت روحه الطاهرة إلى السماء .. وتركنا أنا وأبنائي في السفينة نتخبط في عرض البحر والموج يصارعنا من كل مكان .. ولكننا لن نيأس من رحمة الله .. فهذا قدر الله .. اللهم ارضنا بقضائك وخففه عنا يا أرحم الراحمين ..
الآن أكتب عنك بصيغة الماضي .. بعد أن كنت كل حاضري ومستقبلي وعمري كله ..
ودخلت نور الأدب لأجد مظاهرة حب وتقدير لزوجي الحبيب .. وحزن بالغ في جميع أرجاء المنتدى .. شعرت بأنه ليس مصابي أنا و أبنائي فقط , بل هو مصاب وفقيد أسرة نور الأدب بأكملها ..
لم أجد شخصا في هذه الدنيا يجتمع الناس على حبه مثل زوجي الحبيب د. ناصر شافعي رحمه الله .. وأنا أحمد الله على هذا الحب المستمد من حب الله له .. شخصية حكيمة نورانية تلقائية وفذة متعددة المواهب .. من الصعب تكرارها في هذا الزمان .. فهو فارس من فرسان نور الأدب وهذا الزمان ..
ستظل تحيا بداخلي يا حبيب العمر حتى آخر العمر .. أبناؤك هم ثروتي التي تركتها لي وهم امتداد لك .. اللهم بارك لي فيهم .. بصماتك وآثارك خالدة و باقية في كل جوانب حياتي .. وسأظل على ذكراك العطرة حتى ألقاك ..
وقد قلت سابقاً في كلماتك الحكيمة - لا للفراق -" الفراق .. كلمة لا أحبها .. ولا أطيق سماعها .. وأرفض تقبلها
لا يوجد فراق بين الأحباب .. إنه تباعد تقديري في المسافة و الزمن" صدقت يا حبيب العمر ..
اللهم اجمعني بزوجي وحبيب عمري في جنة الخلد .. آمين يارب العالمين ..
تم إضافته يوم الثلاثاء 19/10/2010 م - الموافق 11-11-1431 هـ الساعة 7:16 صباحاً
شوهد 2140 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.78/10 (1497 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

CANADA [أكرم طاهر ] [ 20/10/2010 الساعة 1:53 صباحاً]

عظم الله أجركم سيدتي الكريمة
رثاء موجع كان الله في عونك وألهمك من بعده الصبر والسلوان

SAUDI ARABIA [كامل الفولى ] [ 20/10/2010 الساعة 7:29 صباحاً]
لقد قرأت رثاءك لصديقى العزيز وأخى الدكتور ناصر
بالفعل هو ليس رثاءا له فحسب بل هو رثاء لكل المعانى الجميلة
والأخلاق الرفيعة والقلب الملائكى المحب لكل الناس
فكان رحمه الله وجها صبوحا وابتسامة ندية دائما وأبدا فى كل المواقف
أراها مرسومة على وجهة ... إنسان ما إن تراةإلا وتفتح له قلبك دونما أى تفكير
رحمه الله رحمة واسعه ... مهما قلت ومهما وصفت فلن أستطيع أن أنقل شعورى وحزنى لفراق هذا القلب الملائكى الرحيم الودود العطوف المرح المؤمن
أنا ممن تعرفوا بالدكتور ناصر فى منطقة عسير .... وفى الغربة يظهر معدن الرجال
ومعدنه أغلى من كل معادن الدنيا وأندر من أندرها .
رحمه الله رحمة واسعة .... حاولت فقط أن أعلق على ما كتبتى سيدتى
لكن بلا شك أشعر ان ما بداخلك وداخلنا جميعا أكبر من كل الكلمات وأقوى من كل المعانى وأعظم من كل البلاغة.
رحمه الله رحمة واسعه وأسكنه فسيح جناته ... اللهم إجعل قبره روضة من رياض الجنة
اللهم آآآمين

[أمال حسين ] [ 20/10/2010 الساعة 7:50 صباحاً]
ا لدكتورناصر شافعى...الرجل الذى أضاء عقولنا بعلمه القيم الموسوعى وأضاء عيوننا ببشاشة وجه وطيبة محياه ..وارتفع بحسنا بلوحاته وكلماته الراقية ...فهو الأب والمعلم والأخ لا أنسى تشجيعه لى أبداً واحتضان كتاباتى البسيطه ومناقشتها معى بكل احترام وادب جم ...فأنا أفتقده افتقاد الابنة لأباها لا يسعنى هنا الا الدعاء له بالمغفرة والرحمة وان يتقبله اللهم قبولاً حسنا ً وصبر زوجته الوفية وأبناءه وأجرهم أجر الصابرين .

NETHERLANDS [نصيرة تختوخ] [ 20/10/2010 الساعة 1:29 مساءً]
رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح الجنان وكان الله في عونك أستاذة ميرفت .

SAUDI ARABIA [ناهد شما] [ 21/10/2010 الساعة 7:02 مساءً]

لا يسعني في هذه اللحظات إلا أن أدعو للأخ والصديق والزميل الدكتور ناصر شافعي
بالرحمة والمغفرة
اللهم باعد بينه وبين خطاياه كما باعدت بين المشرق والمغرب
اللهم نقه من خطاياه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم اغسله من خطاياه بالماء والثلج والبرد
اللهم أدخل الصبر والسلوان على قلب زوجته الغالية مرفت وعلى قلوب كل محبيه
آمين .. آمين .. آمين
ولا حول ولا قوة إلا بالله

[مها بخيت] [ 26/10/2010 الساعة 8:38 مساءً]
الله يرحمه و يصبرك يا طنط

بصراحة مكونتش اعرف اني بحبه قوي كدة الا لما فارقنا ......

أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved