خريطة المجلة الجمعة 21 يوليو 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد الأول من مجلة نور الأدب
الشاعر محمود علي السعيد / بقلم : عبد الكريم عبد الرحيم

الشاعر محمود علي السعيد / بقلم : عبد الكريم عبد الرحيم
الشاعر محمود علي السعيد / بقلم : عبد الكريم عبد الرحيم
ولد في ترشيحا عام 1943. تلقى علومه الأولى في مدارس حلب.. ثم حصل على الإجازة في القانون من جامعة حلب.. رئيس ( لجنة حلب) للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين.رئيس تحرير مجلة المقاومة بحلب (متوقفة عن الصدور حالياً).رائد القصة القصيرة جدا. عضو أسرة مجلة النافذة الثقافية.عضو اتحاد الكتاب العرب. عضو اتحاد الحقوقيين. عضو اتحاد التشكيليين. عضو رئاسة المؤتمر الشعبي الفلسطيني. عضو أمانة سر لجنة الدفاع عن الثقافة الوطنية الفلسطينية. المستشار الثقافي لمجلة الغد الجديد الفلسطينية. المسؤول الثقافي للنادي العربي الفلسطيني بحلب. ترجم نتاجه إلى عدة لغات أجنبية. أدرج اسمه في معظم الموسوعات الأدبية الفلسطينية والعربية – وفي رسائل وأطروحات ماجستير ودكتوراه – وصدر له ثلاثة وعشرون كتاباً (شعر ـ قصص قصيرة جداً ـ دراسات).
* من كتبه: «افتراضات مضيئة على خارطة الوطن» شعر/ حلب 1973, «شمس جديدة في ترشيحا» شعر/ دمشق 1978, «الرصاصة» قصص قصيرة جداً/ حلب 1979, «المدفأة» قصص قصيرة جداً/ حلب 1980, «قراءة في واقع الثقافة العربية المعاصرة» دراسة/ دمشق 1982سلاماً أيتها الزرقة المسلحة بالبحر» شعر/ دمشق 1982, «خلاص البساتين أن تنهض الأرض» شعر/ دمشق 1982, «القصبة» قصص قصيرة جداً/ حلب 1982, «المنقل» قصص قصيرة جداً/ حلب 1982, «المحاولة» قصص قصيرة جداً/ حلب 1983, «الشكل» قصص قصيرة جداً/ حلب 1983, «في الريح تجسدت الصيحة قنبلة» شعر/ ليبيا 1984, «إلى فراشة البحر» شعر وقصص قصيرة جداً 1987, «نصف البرتقالة» قصص قصيرة جداً 1985, «بطاقة رقم 5» قصص قصيرة جداً 1985, «لي من الحقل العصافير» شعر 1987, «محمد أبو صلاح يطير عصافير المخيم» 1988, «افتحوا شفة المسدس» شعر 1991, «الريح حريتي من يمنع المرور» شعر 1993, «من قيس أرمينيا إلى ليلى فلسطين» شعر 1994..
قيل فيه:

*رائد القصة القصيرة جداً
• يقول الشاعر محمود علي السعيد في نموذجين من نماذجه القصصية القصيرة جداً التي عد بها رائداً في هذا الطراز من طرز السرد. الدكتور نعيم اليافي – مجلة البيان الكويتية – عدد 299 حزيران 1995 وقد نشرت الدراسة أيضاً في كتابه الصادر عن اتحاد الكتاب العرب ( أطياف الوجه الواحد ) ..
• إن محمود علي السعيد في حدود ما أعلم أول المحاولين مجادلة شكل القصة القصيرة جداً الدكتور سمر روحي الفيصل – مجلة صوت فلسطين – تشرين أول 1989 ويقول الدكتور سمر روحي الفيصل أيضاً إن الشاعر محمود علي السعيد الشجاع جداً في هذه المغامرة يستحق شيئاً أكثر من القراءة العجلى .
جريدة البعث -1980 عدد5431
• في السنوات العشرين الأخيرة طرأ تغيير كبير على بنية القصة القصيرة في سورية وربما في العالم العربي كله ، فظهرت أنواع من الصياغة أو التشكيل الفني لم تكن مألوفة من قبل ... ومن هذه الأنواع نوع يسمونه ( القصة البرقية ) ومن نماذجه ما يكتبه محمود علي السعيد .
الناقد يوسف سامي اليوسف – مجلة إلى الأمام – 1995 – عدد 2285
• محمود علي السعيد شاعر فلسطيني يعيش في مخيمات حلب تصدى أخيراً لكتابة تجربة إبداعية مميزة وجديدة في القصة القصيرة جداً .. إنها مبادرة ريادية فعلاً في هذا الجنس الأدبي الجديد ، ...
الناقد والمفكر محمد جمال باروت – صدى الجامعة – 1980-
• محمود علي السعيد الذي عرفناه شاعراً وقاصا وناقداً حيث عمل بدأب وهو من جيل السبعينات على إصدار الكثير من المجموعات الشعرية وفتح أفقا جديدا في مجال الأقصوصة القصيرة ( اللقطة المنلوج ) بأسلوب لم يستطع التخلي عن شاعريته خلالها الدكتور وليد مشوح – جريدة البعث – نيسان 1983
• وفي هذا الإطار تندرج التجربة المبكرة للقاص والشاعر الفلسطيني محمود علي السعيد الذي بدأ بنشر هذا الشكل والتبشير به منذ بداية السبعينات ..يعد محمود علي السعيد أوائل الذين استخدموا مصطلح القصة القصيرة جداً ، فقد أصدر مجموعات عديدة في هذا المجال وهو تاريخياً من رواد هذا النوع . الدكتور يوسف حطيني كتاب( القصة القصيرة جداً بين النظرية والتطبيق) دمشق2004
• ويمضي الكاتب في تجربته المتفردة مصراً على تطويرها وإغنائها وهي تجربة ( القصة القصيرة جداً ) التي تتميز بتكثيف عال واعتماد الرمز المشع فهي تنبه ولا تقص ، توحي ولا تصرح ، ومضة تضيء جزءاً من التشابكات لتوصل لك مزيجاً من الأفكار بشكل سريع .. الدكتور محمود سالم محمد – مجلة الطلائع – 26- 5 – 1987 .
• لم نجد كاتباً يتفرغ للقصة القصيرة جداً دون سواها لتكون محور كتابته وإن كنا نشير إلى أن الشاعر محمود علي السعيد قد أعطى هذا الفن جزءاً كبيراً من اهتمامه كتابة ونشراً فكانت القصة القصيرة جداً تسير عنده إلى جانب الشعر لا على هامشه.
الشاعر طلعت سقيرق – مجلة المعرفة – آب – 1999
• شاعر متميز له حضوره في الساحة الأدبية والثقافية نعتز انه شاعر عربي من فلسطين أيضا هو من رواد بل أقول : هو رائد القصة القصيرة جداً.
د . أحمد زياد محبك أمسية مصورة في فرع اتحاد الكتاب العرب بحلب عام 2003
* أقول: القصيرة جداً والتي كان أديبنا الشاعر محمود علي السعيد رائد هذا النوع من القصص بتأكيد كبار النقاد.
الأديب عبد الحميد ديوان كتاب أعلام الشعر العربي في حلب-عبر العصورص258
• محمود علي السعيد من الأسماء الشعرية المتميزة في الساحة الأدبية التي شهدتها حلب وهو واحد من رواد القصة القصيرة جداً
الباحث عامر رشيد مبيض- كتاب ( مئة أوائل من حلب ) المجلدان 3 – 4
• الميني قصة أو القصة القصيرة جداً نوع أدبي جديد بدأ يظهر في حياتنا الأدبية العربية .. الشاعر الفلسطيني محمود علي السعيد يحاول التجديد في هذا النوع فتجربته ( الشكل- المحاولة ) تجد صداها في الساحة الأدبية العربية الأديب سلامة عبد الرحمن – جريدة كل العرب باريس عدد50و80 عام 84/85
• القصة كما هو معلوم تعتمد على الحدث الذي يبدأ وينمو ثم ينحل إلا أن القصة القصيرة جداً لدى محمود علي السعيد تأكل اللغة من حدثها وتكثف لحظاتها إلى درجة مضغوطة حتى يصبح العنوان أحياناً لديه رمز الرمز حتى نحس بأن الكاتب يتمنى لو أنه اختصر أكثر وأكثر في اتجاه تقطير أخير مرتجى.
الشاعر محمد علي شمس الدين – الكفاح العربي – 20 / 12 / 1985
*محمود علي السعيد أغنى المكتبة العربية بمجموعات رائدة في القصة القصيرة جداً، وأمتعنا بنقد رفيع المستوى في الفن التشكيلي، وأطل عام 1973 بمجموعته الشعرية الأولى سباقاً ومجدداً في الشعر الفلسطيني، ومازال التجربة المتفردة الواعدة بالتجديد والريادة والإبداع.
عبد الكريم عبد الرحيم ــ أدب الحياة ــ
من قصيدة :" هودج الشمس "
ممشوقة القد
يا أسطورة البلد
جن الشتاء
بجمر الروح فاتقدي
على ضفاف الصحارى
أورقت مهج
تهدهد الحلم
في أرجوحة الولد
أصابع الريح
تحصي كل بارقة
تصطاف خلف جراحات
بلا عدد
من الحدائق همس
لا يراه سوى قلب تغنى
بمرأى البلبل الغرد
ألملم الدفء
من أشلاء مجمرة
وصرخة الصمت
من واد بلا أحد
مسافر في قطار الموت
يا طبقاً
من القرنفل لم يسلم
من الحسد
دقائق المطر الجوري
يغدقها
رقم من الطين
في إطلالة البرد
ستائر الضوء
بالأشواق أنسجها
في هودج الشمس يا سلمى
إلى الأبد
تم إضافته يوم الإثنين 30/05/2011 م - الموافق 28-6-1432 هـ الساعة 3:30 مساءً
شوهد 4114 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 7.29/10 (3572 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved