خريطة المجلة الجمعة 21 يوليو 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد العاشر
شوق ... / قصة للأطفال / بقلم : سحر حمزة

شوق ... / قصة للأطفال / بقلم : سحر حمزة
رأيتها بين الحقول كالفراشة ملونة جميلة ،رائعة ، تنتقل من زهرة إلى زهرة ،تأخذ من عبيرها شذىً ساحر، تنقله لاحبتها ،ولمن حولها بكل عدالة وإنصاف،إسمها ملون بوجدان الحياة وروعة العلاقات الإنسانية ،ورسمها كلوحة طبيعة حباها الله بجمال آخاذ ،سميت شوق كما أختها شيخة التي تحمل قصص الحب لأرضها الإمارات ،هي شوق وحدها التي جذبتني بصورتها ورسمها الإماراتي الرائع ،خرجت من مدينة عجمان مثل أيقونة تعلق في سماءها الطيبة العطاء ،سألتها ما أسمك :فقالت بخجل شوق ،وهذه أختي شيخة ،ونحن من عجمان ،الرائعة الجمال بروائع سكانها ،الذين ينحدرون من عشائر النعيمي سادة القوم ،وشأنهم عظيم بين عشائر الجزيرة ،وأضافت أني أحب الطبيعة وأحافظ على البيئة ،وأطلب من أخوتي وصديقاتي في المدرسة عدم رمي النفايات على الارض ،كي لا يؤذون الطبيعة والشجر والهواء ،وقالت أمي موظفة متعلمة ،علمتني الكثير عن أهمية الطبيعة ،وكذلك معلمتي في المدرسة قالت إن الحفاظ على البيئة ،واجب وطني ،وها أنا أحاول المساعدة مع زملائي في أية حملات نظافة لشاطيء البحر أو الساحات والحدائق العامة،لإن الطبيعة صديقة المدرسة ،ومن أبدعها خالق فنان ،حبانا أياها نعمة لكل زمان ومكان ،وعجمان فيها الكثير من الحدائق والشواطيء التي يزورها الشبان والناس من كافة الأجناس .
ثم هرعت إلى شاطيء البحر حيث رأيتها ،وصارت تجمع أوراق الشيبس وبقايات طعام ألقاها عابثون على الشاطيئ ،وصرخت بأعلى صوتها ،شيخة، محمد ،أحمد، تعالوا معي نجمع النفايات ،وننظف المكان فالنظافة من الإيمان ،في هذه اللحظة أسرعت إليها وضممتها لقلبي ،وتمنيت أن يكون كل أطفال الوطن مثلها ،لإنها قامت بشيء لم يقوم بها الكبار لوحدهم ،ولم يهتموا به كما فعلت هي ،وقلت لها سأكافئك ببعض كتيبات من قصص الأطفال ،لإن القراءة هامة للأجيال ،ومنها تصبح عادة مثل الطعام ،وتنمية للسلوك كي نقرأ القرآن ونتعلم منه ما لم يعلم الإنسان ،حلقت على الشاطيء فرحة ،تصفق مثل طيور النورس مهللة ،وقالت عرفت الآن ما أريد ان أكون في المستقبل ،رسولة سلام بين الناس ،ومرشدة لهم للحفاظ على ملكنا العام،لإن جمال الطبيعة لكل البشر ويجب أن لا يحرم منه أي إنسان.
تم إضافته يوم الأحد 14/08/2011 م - الموافق 15-9-1432 هـ الساعة 6:07 مساءً
شوهد 3519 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 3.32/10 (2522 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved