خريطة المجلة الثلاثاء 19 سبتمبر 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
طلعت سقيرق شاعرنا الكبير في القلوب
طلعت.سقيرق.يعود الى فلسطين / نبيل عودة

طلعت.سقيرق.يعود الى فلسطين / نبيل عودة
طلعت.سقيرق.يعود الى فلسطين / نبيل عودة
ليس من السهل رثاء أديب موسوعي بمستوى طلعت سقيرق ،عاش حياته ودمه على كفه، في سبيل مستقبل شعبه الفلسطيني .مقدما نموذجا حيا آخر في قائمة طويلة من ادباء فلسطينيين ، كرسوا جل وقتهم وكل ابداعم من أجل الصراع مع آخر احتلال في التاريخ البشري ، وأكثره سوءا واجراما بحق شعب من الشعوب.وأكثره حماية دولية من قوى الاستعمار الغاربة، والتي ما زالت مع الأسف تملك القرار ضد ارادة الشعوب العربية المبتلية بأنظمة قبائل متخلفة ذليلة.
اليوم عندما ننحني اجلالا لأديب عاش وسلاحه قلمه، مكرسا حياته ونشاطه من أجل بسمة طفل فلسطيني ، من أجل كفكفة دموع ام شهيد اغتالته يد الغدر الاحتلالي لوطنه، من أجل شجرة زيتون تحرقها سوائب المستوطنين، نتذكر مسيرة ونشاط أديب يغادر الحياة وشوقه الى تراب وطنه متغلغل في روحه،في كلماته، في رؤيته الجمالية لدور الأدب في الحياة، ودور الأدب كسلاح في معركة لم نختارها، انما فرضت علينا وقبلنا التحدي. لا نجد حتى دمعة نعبر بها عن ألمنا من هذا الرحيل في غير أوانه. لأن اللصوص ما زالوا يعيثون فسادا في أرضنا، ولا نملك الوقت للبكاء.
أجل لن نبكي في وداع فارس من فرسان الأدب الفلسطيني. بكينا حتى الثمالة منذ نكبة شعبنا، وحان الوقت ان نحث الخطى ، حاملين معنا ألمنا وحزننا نحو الغد المنشود لأبناء شعبنا. بذلك نحقق وصية كل أدباء فلسطين الذين افتقدناهم في مسيرتنا المؤلمة ، مسيرة نضالنا السياسي والثقافي. بعضهم سقطوا برصاص الجبناء الخائفين حتى من الكلمة، وبعضهم سقطوا وهم يحثون الخطى ، يحملون دمهم على أكفهم، نحو فجر التحرر والحرية.. حالمين بالعودة الى تراب أجمل وطن.
لم أعرف الأديب طلعت سقيرق شخصيا ، وكان لي حلم ان نلتقي في هذه الحياة، وبالصدفة في حوالي العام 1999، وكنت حديث العهد بالشبكة الألكترونية، وصلت بالصدفة الى كتاب للناقد الفلسطيني محمد توفيف الصواف " الإنتفاضة في أدب الوطن المحتل" والتقيت باسم الأديب طلعت سقيرق ، في مقدمته للكتاب. التي سجل فيها ملاحظة عن احدى قصصي ، الأمر الذي نبهني للكتاب نفسه ، ثم لكتاب آخر لطلعت سقيرق نفسه عن الشعر الفلسطيني المقاوم.
ومن يومها وانا أقرا وأبحث عن كل ما ينشره طلعت سقيرق.. وعبر أسمه تعرفت على منتدى "نور الأدب" ، ولكني جهلت كيف أشارك بالمنتديات عامة ، حتى اضطررت لخوض التجرية وتعليم نفسي ثم الانضمام لمنتدى هو البيت الثقافي للشاعر طلعت سقيرق.لأجد نفسي في الموقع الطبيعي لمثقف فلسطيني ، يواجه الواقع المأساوي لشعبة من داخل الوطن.
أجل وجدت نفسي في بيتي .
واليوم ، ونحن ننحني اجلالا للفارس المغادر، نشعر بأننا نحمل وصية، لا ضرورة لصياغتها بالكلمات :. وصية تحثنا ان نحافظ على حبنا لتراب وطننا . ان نحافظ على صلة الرحم مع ترابنا. ان نجعل أدبنا سلاحا في تعرية المحتل وأكاذيبه. ان نصون التفاؤل الفلسطيني بالمستقبل.ان نهزم الانشقاق الذي يمزقنا. ان نعيد وحدتنا لتحقيق الحلم الأسمى لكل فئات شعبنا. ان نكون الصوت المعبر عن الحلم الفلسطيني .
لا أقول وداعا طلعت سقيرق، المبدع لا يموت. بل يتجدد في ضمير شعبه وفي وجدانه.
الى اللقاء في دولة الشعب الفلسطيني الحرة.
و سنظل كما هتف صفي الدين الحلي:" خضر مرابعنا حمر مواضينا بيض صنائعنا سود وقائعنا "

نبيل عودة
تم إضافته يوم الأربعاء 19/10/2011 م - الموافق 22-11-1432 هـ الساعة 5:03 صباحاً
شوهد 1359 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 3.72/10 (1022 صوت)


الـتـعـلـيـقـات

CANADA [ماري الخوري] [ 20/10/2011 الساعة 1:57 مساءً]
خسارة فادحة لا تعوض
لجمني الألم وأخرسني
ألف خسارة


[بوران شما] [ 21/10/2011 الساعة 4:01 مساءً]
نعم هي وصيّة أوصانا بها في كل كتاباته وآخرها " الكتاب الفلسطيني " بأن نحافظ على كل ذرة من تراب وطننا الحبيب فلسطين وعدم التفريط بها .
فلسطين التي كان حبها يسير كالدم في عروقه .
سلمت ودمت أستاذ نبيل عودة .

أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved