خريطة المجلة الإثنين 1 مايو 2017م

ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
حفل تأبين الأديب والشاعر الفلسطيني الكبير طلعت سقيرق
وجه.جدتي.ووجه.عمتي... / هدى الخطيب

وجه.جدتي.ووجه.عمتي... / هدى الخطيب
وجه.جدتي.ووجه.عمتي... / هدى الخطيب
كل يوم يمر تكبر الجراح أكثر وتبدو الحقيقة بقسوتها أشد وجعاً وأكثر إيلاماً
ما زلت أناديه في كل يوم وأكتب له ولا جواب غير الصمت والوحشة والشجر العاري وصوت الريح وحده هنا يصفر في رتابة مخيفة...
أتوسل
أغضب
أصرخ مستجيرة: " طلعت أرجوك يا غالي لا ترحل"
أصرخ وأصرخ حتى تبتلع الرياح صوتي وتغزو صمتي بكل حزن الدنيا...
لكني لا أقتنع، لا أريد أن أقتنع!!
لا أصدق ولا أستوعب هذه الفاجعة التي حلت بي / بنا
للمرة الثانية يتمت وللمرة الثانية فقدت جذوري
هذا طلعت وما أعز من طلعت....
كيف وطلعت أغلى الناس والأهل، كيف وحمم البراكين تسيل في دمي تلسعه؟؟!
آه من جراح الوطن التي فتحت عيني على الحياة لأرى أبي ينزف روحه ويغادر فجأة بلا مقدمات ولا تمهلني الأقدار حتى لأتعرف عليه كفاية وأبني لنفسي معه قاعدة من الذكريات!!
وكان طلعت روح أبي نور الدين كما قالت لي جدتي ذات يوم حين كنت طفلة وحذرتني " إلا طلعت " وكان طلعت وسيبقى أعز الناس والأهل، وكان أغلى وأقرب وأعز من كل الأقارب وكان للذكريات هنا ما لا حصر له...
إن تكن فلسطين وطننا الجريح جميعنا كفلسطينيين فطلعت هو وطني أنا، دائماً كان وطني ودائماً سيكون لكنه أمسى كوجه فلسطين سليب مخطوف...
حقيقة قاتلة لا أستوعب منها سوى أنه فجأة وبلا مقدمات دخل في غيبوبة ثم رحل في كفن تماماً مثل خاله نور.. وانتهى كل شيء...
أمسى طلعت نور ونور طلعت كلاهما رحيل الرحيل وكلاهما فقدٌ ووجع وحرمان وفجيعة ويتم روح وغربة عمر
وبات وجه عمتي يشبه وجه جدتي في قدَر هذا الحزن القاتل...
آلام الوطن التي تتشكل وتكبر حتى ينزف روحه ونكتشف دون مقدمات أنه ضاع منا وانتصب بيننا وبينه برزخ مرعب
ولم يعد هنا!
خطف!
ضاع!
تسرب كما يتسرب الماء!!
ليتجرع القلب من الآلام ما لا يطاق
ويزداد عدد الرفات في الشتات وتكبر الجراح حتى تصبح بحجم هذا العالم بأسره
لكن مشكلتي أني لا أتخيل الحياة من دون طلعت وفي كل يوم تزداد غربتي عن الحياة أكثر


وتراب حيفا يتألم ويئن حين يرحل أحد الأبناء بعيدا عنها، وليتنا حتى نملك أن نرسل له حفنة من ترابها كفن
حفنة من ترابها كفن!
أكثير يا رب؟!
وهل يرحل كل هذا الإبداع والحب والدفء والنقاء في كفن؟!

لماذا طلعت لماذا يا عرق عيني كان عليك أنت أيضاً أن تفجعني برحيلك؟!
كنت قد أمنت ضربات القدر وقد وعدتني وعاهدتني ألا تتركني يوماً
لماذا كان عليك الرحيل؟!
ويح عمري يا طلعت كم احتمل ويحتمل هذا القلب
أقاوم وأقاوم وفي كل يوم أكتشف أني لم أعد أكثر من جثة تتحرك وأن رحيلك ذبحني من الوريد إلى الوريد
لماذا كان عليك أن ترحل دون أن ترى أرض الوطن، أن ترحل بعيدا عن ثرى حيفا دون أن تضمها وتضمك إلى صدرها؟؟!!
لماذا كان على عمتي أن تكتوي عليك بنار الفجيعة التي اكتوت بها جدتي على أبي من قبل ولماذا كان عليّ أن أشهد وأتجرع أوجاعهما على أقرب وأحب الناس لي؟؟!
لماذا كان عليّ أن أحمل نعشك أنت أيضاً فوق كاهلي؟!
لماذا طلعت كل هذه الغربة؟!
لماذا طلعت يارب؟!
لماذا طلعت؟!
غفرانك ورحماك ربي فما عدت أحتمل رائحة القبور وطعم التراب في فمي
ما الذي أصاب حقل عمرك يا عمراً من العمر؟!
ويح أيام عمري بمسالكه الشائكة حين يُخطف منا طلعت ليرحل في كفن!!
تم إضافته يوم الأربعاء 28/12/2011 م - الموافق 3-2-1433 هـ الساعة 2:03 صباحاً
شوهد 2451 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.33/10 (1866 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved