خريطة المجلة الأحد 25 يونيو 2017م

ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد الخامس عشر
الجمهورية اللبنانية STRIP-TEASE / حسين الجسر

الجمهورية اللبنانية STRIP-TEASE / حسين الجسر
الجمهورية اللبنانية  STRIP-TEASE  / حسين الجسر
طلب الرئيس الفرنسي هولاند من وزرائه مزيدا من الشفافية عبرَ نشرهم ممتلكاتهم أمامَ الشعبِ وذلك لرفعِ أخلاقية الدولة بعد فضيحة "كاهوزاك" في التهرّب الضريبي وبعد أنْ قال الإحصاء الأخير أنّ 77 بالمئة من الشعب الفرنسي يعتقدون أنّ السياسيين فاسدون.

وقد بيّنت الأرقام أنّ معظم الوزراء يملكون بين المليون يورو وال200 ألف بما فيها عقارات السكن.

وللحقيقة فإنّها أرقامٌ مقبولة لأشخاصٍ متعلّمين وذات دخلٍ مرتفعٍ وهي تبدو ضئيلة حينما نقارنُها بثرواتِ الوزراءِ اللبنانيين عموما، لا ممّنْ دخلوا إلى الوزارة لأنّهم أغنياء بلْ ممّن دخلوها حُفاة وخرجوا منها بأرجلٍ من ذهب..

وأنْ يقولَ الإحصاءُ الأخيرُ أنّ نسبة 77 بالمئة من الفرنسيين يعتقدونَ أنّ سياسييهم فاسدون فهذا مجلبةٌ للعزاء لدينا ولو كان مغمورا بالحسرةِ الكبيرة ،فأين نحنُ من الوزراءِ الفرنسيينَ ومعظمهم من المتفوّقين ومن حَمَلةِ الشهاداتِ العالية.

لمْ تحتشمْ الدولة اللبنانية إلا لفترةٍ قليلةٍ زمنَ الرئيس فؤاد شهاب وكانَ احتشاما منقوصا فالمكتب الثاني أفلت أفرادَهُ على غاربِهم بغيا وسرقة وتعسّفا، ولم تكنْ أيامُ الرئيس شارل حلو سوى ستارةٍ لمعاصيهم.

من بعدِ ذلك بدأت الدولة بالسترِيبْتيزِ العلنيّ ولم تزلْ حتى يومنا هذا في عرضٍ داعرٍ متواصلٍ بنفسِ الأبطالِ يزيدهُم مجنونٌ من هنا وتاجرٌ من هناك ومجرمٌ من هنالك، وكلّهم يدّعونَ العفّة ، كلّهم، القدماءُ والجُددُ يحاضرونُ بالعفافِ وما أفصحهم،وليس أدلّ على تلك الخطابات المُسفّةِ سوى وصولِنا اليومَ إلى قانونِ الأورثوذكسي العنصري،فالسترِبْتيزُ منهجٌ ينعكسُ على كلّ أداءٍ في الحياة.

أجتمعتُ منذ أيام بصبيّتين تعملان مع المؤسّسات غيرِ الحكومية التي تواكبُ المجتمعَ المدني.إحداهما أجنبية من هونكونغ وأخرى لبنانية من طرابلس خريجة جامعة هارفرد.في معرض الكلامِ سألتني الأجنبية :بمنْ تثقُ من المسؤولين؟ سؤالٌ جعلني أصمتُ طويلا،فهل كان صمتي لجهلٍ أم لخجلْ؟

حقا نحنُ نعاني من أزمةِ ثقةٍ كبيرةٍ لا على صعيدِ السياسيينَ فحسبُ بل على صعيدِ القائمينَ على مصالحِ الناسِ في الدولة وخارجَ الدولة من جمعياتٍ ومؤسساتٍ، وليس ذلك بغريبٍ فهؤلاء ليسوا ألا انعكاسا للسياسيينَ والمسؤولينَ في أدائهم.

إنّ قانون" من أين لك هذا" موجودٌ في كتبنا منذ سنواتٍ طويلةٍ ولكنّه لا يُطبّقُ، لماذا لا يُطبّقُ؟ ربّما حفاظا على السلم الأهلي،فالعرّابونَ الكبارُ وورثتهم أكبرُ من أن تُفتح دفاترُهُم ليرى اللبنانيون بأمّ العينِ ماذا يملكونَ من عقاراتٍ وبيوتٍ في لبنانَ وفي الخارجِ ومن سياراتٍ ومجوهراتٍ وشركاتٍ وأسهمٍ ونقدي ،همْ وزوجاتُهم وأولادُهم...

العرّابونَ الكبارُ هم القيّمونَ على الوطن في السلم والحرب فكيف نتجرأ نحنُ اللبنانيينَ عبادَ اللهِ أن نفاتشهم عن الأموالِ التي سرقوها من لحمِنا وعرقنا على امتدادِ السنين...

في لبنان وطن الانفتاح والتحرّر والحضارة هناك طواطمٌ ممنوعٌ المسّ بها وأوّلها حرمة السؤال "من أين لك هذا".( كانت الطوطمية موجودة لدى عرب الجاهلية، إذ كان لكل قبيلة صنم خاص بها على صورة حيوان أو جزء من الإنسان).[1]

ممنوعٌ في لبنان أنْ يكونَ لنا ناقدٌ ساخرٌ مثل باسم يوسف. طبعا ليس هنالك بندا قانونيا يمنع ذلك ولكنْ ثِقوا أنّه سيأكلُ فلقا من أوّلِ حلقة.

في لبنان، ألطواطمُ غيرُ منصوصٍ عنها لا في الدستورِ اللبناني ولا في أيّ قانونٍ آخر لكنّها متعارفٌ عليها عرفا هو أقوى من القانون.

ممنوعٌ مفاتشةُ الرؤساء الدينيين عنْ مالِ المؤمنينَ وكيفَ يذهبُ، وبكلّ حال فهم مؤتمنونَ على أموالٍ وَقفَها الناسُ لأجل الفقراء من الناس.

وممنوعٌ الدخولُ إلى مؤسسات الدولة لممارسة الصحافة الاستقصائية لنفضح التجاوزات والتلزيمات والمناقصات الوهمية كتجهيز البناء المدرسي في بيروت والذي رسا من فترة على صاحبي المهندس،وحين ذهب لمعاينة البناء وجد المدرسة مجهّزة وشغالة.

وممنوعٌ بحكم واقع الحال دائما حشرُ الزعيم بالزاوية في حوار تلفزيوني مثلا و إلا فإنّ المحاور لنْ يصلَ إلى بيته...

وممنوعٌ مفاتشة القادةِ الأمنيّين والجيش فيما يصرفونه وأينَ ومن" أين لهم هذا"؟؟؟

لبنانُ الطواطمُ ولم تزلْ بعضُ العائلاتِ السياسية تعتقدُ جازمة أنّها من دمٍ أزرقٍ ويتصرّفُ الرجالاتُ فيها كأنصافِ آلهةٍ غيرَ أنّ ذلك لا يُعيقها من أن تنحنيَ أمامَ أصغرِ ضابطٍ سوريٍ بحكمِ التكيّفِ اللبناني..

اليومَ وفي السنة 2013 وأمام رئيسِ جمهوريةٍ مشلولٍ ورئيسِ وزراءٍ محاصَرٍ ورئيسِ مجلسِ نوابٍ مؤبّدٍ ونواب يتبازرون حول قانون الانتخاب و يسعونَ للتمديدِ لأنفسهم كسائرِ القييمينَ من رؤساءِ أجهزةٍ أمنيةٍ وعسكريةٍ،وأمام تسيّبٍ ماليٍ عجيبٍ وفضائحَ علنيةٍ مَحمية،وزعران من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال يتبارزون في الخطف (الذي كانت آخر تجلّياته ليل أمس في محاولة خطف بسام ضناوي على طريقة المافيوزو في أحدى أهم شوارع مدينة طرابلس) والتشبيح والفدية والخوّات ومخالفات البناء والتهريب ، وبين صورة السفير الإيراني المُعسْكرِ والسفير السعودي المُموّلِ، يتناوبانِ علينا، أمام كلّ هذا، نحنُ نعيشُ عصر التعرّي بإمتياز،التعرّي الخُلقي والمالي والسيادي... إنّه ستريبْتيزُ الجمهورية اللبنانية.
تم إضافته يوم الأحد 21/04/2013 م - الموافق 11-6-1434 هـ الساعة 2:02 صباحاً
شوهد 2305 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 8.00/10 (1735 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved