خريطة المجلة الأربعاء 24 مايو 2017م

ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد الثاني من مجلة نور الأدب
حين جاؤوا كالذئاب الجائعة / هدى الخطيب

حين جاؤوا كالذئاب الجائعة / هدى الخطيب
حين جاؤوا كالذئاب الجائعة / هدى الخطيب
تجاوزت مرفأ السان لوران النهري بجسوره و مقاهيه و خيامه و أرصفته الطويلة التي تقف عندها البواخر المسافرة عبر هذا النهر الكبير..أكنت أسير على هدى أو على غير هدى؟!!
كلّ خلية بدمّي كانت تشتعل في شراييني مع لبنان الذي يشتعل، درّة أمتنا و أجمل لوحاته، لبنان الحبيب بلد أمّي و ابني الذي ولدت و نشأت فيه و عشقت كلّ ذرّة من ترابه الذي يضمّ قبر أبي، ذلك القبر الذي من المفترض أن يضمني يوماً معه كما أوصيتُ إن لم تعد حيفـا.
ابتعدت عن جزيرة مونتريال عبر الجسر إلى الضفّة الأخرى و بدأ تدريجياً يخف ضجيج المدينة لهذه الجزيرة النهرية التي لا تنام و لا تهدأ.
سرت طويلاً جداً مع النهر حتى تورمت قدماي و بتّ لا أسمع و أرى غير خرير المياه و طيور النورس وعند شجرة ضخمة وارفة الظلال على حافة النهر خلعت حذائي و جلست متكئة بظهري إلى جذع الشجرة وعيوني معلقة بمياه النهر الشاسع و ذهبت في غفوة ما لبثت أن استيقظت منها على حسّ أقدام إنسان ما..
أحسست للحظة بالفراغ من حولي و ارتعدت وفكرت أن أعود و لكن قبل أن أقف كان قد وقف أمامي يسألني: " ماذا تفعلين وحدك هنا؟"
رجل متوسط العمر كبير الرأس ضخم الجثّة فارع الطول بشكل جد ملفت و ملابسه بالية.
جلس قبالتي قبل أن يسمع ردّي و دون أن يستأذن مني للجلوس معي وأجاب عنّي قائلاً: " أحسستِ بالألم الممزوج بالغضب و الخذلان فسرتِ كلّ هذه المسافة بعيداً عن البشر أليس كذلك؟ "
اكتفيت بإيماءة من رأسي و سألته: "من أين أتيت فأنا لا أرى أي منزل بالجوار؟"
قال: " قصتي غريبة هل تودين سماعها؟" أجبته بنعم و تركته يحكي لي وعيوني تتنقل بين وجهه و مياه النهر:
" أتيت يا سيدتي من مكان أبعد من أن يخطر لك على بال، من كوكبٍ بعيد اسمه الزهير يشبه إلى حدٍ ما كوكب الأرض في مجموعته، يدور،حول شمسه وله قمر لكنه كان أكبر من كوكبكم و أقدم وعليه كان يومنا أطول من يومكم بمرّات و معدل أعمارنا أطول من أعماركم و وصلنا لحضارة و اختراعات أكثر تقدماً منكم، كان لنا أنبياء و رسل، فينا الملحدون و الموحدون و غير ذلك، فينا الأشرار و الأخيار و بين ذلك،و كان الصراع بين الخير و الشر و الحقّ و الباطل على طول الزمان، إلى أن تطاول الشرّ و استفحل.
كان لدينا قديماً منفى شاسع في أقصى الزهير يدعى إيباما ينفى إليه المجرمون و المرتزقة من حثالة الشعوب ليعيشوا بشرورهم معزولين، و مع ازدياد الحضارة والاختراعات و العلوم ما عاد هؤلاء معزولين وبالرغم من أنهم خليط أصبحوا كأنهم أمّة تزداد قوة و منعة.
في تلك الأثناء عندنا في بلاد الموحِدين و بعد حضارة زاهرة أخذنا نتراجع بين الأمم من شدّة الويلات والمطامع و الخيانات و البعد عن الله و انقسمت دولة الموحدين إلى خمسين دويلة.
في الماضي البعيد كان قد حصل عندنا ما سمي بثورة العبيد من العمال الذين كانوا مزيجا من الشعوب يستخدمهم الملوك في الأعمال الوضيعة، احتلّ هؤلاء قطعة من بلادنا و سرقوا بعض تراثها و دياناتها القديمة وادعوها لأنفسهم إلى أن حررنا بلادنا منهم، ذهبوا بين شعوب الزهير و ضموا إليهم المزيد من المجرمين و المحتالين و المرتزقة و عاثوا في الزهير فساداً و إفساداً أينما حلّوا، و حين أرادت الأمم التي حاربتنا واستعمرتنا التخلص من شرورهم أجرت اتفاقا معهم لصالح الفريقين على حسابنا وسلحتهم و جردتنا وألقت بهم فيما بيننا، فجاؤوا كالذئاب الجائعة و قبل مغادرة المستعمرين لبلادنا لم ينسوا أن يعيّنوا حراساً لهم من الخونة من بيننا و يمنحونهم ما يلزمهم لقمعنا وحماية الذئاب في دولتهم بيراتيم المغتصبة من أرضنا.
كان أفراد عصابة بيراتيم يرتكبون المجازر ويقتلون منّا المئات يومياً ويقتلعوننا و كان الحراس يكبلوننا و يجوعوننا ويضعون في السجون من تسول له نفسه الاعتراض بكلمة، و منذ أن أصبحت إيباما أكبر دولة في الزهير تحركه كيفما تشاء تضامنت في وحدة مع بيراتيم، جمعت بينهما كراهية التاريخ و الأمم العريقة و الرغبة في التزييف والطمع بثروات و مقدرات بلادنا، وعملوا على تقوية حراسنا للمزيد من تكبيلنا و إبادتنا و سرقة كلّ ما لنا و زاد الظلم و القهر و التزييف إلى حد لا يحتمل و غطّت دماؤنا الخضراء أرضنا الحمراء وبقي الظلم و التسلط يمتد و يكبر و أكف الأمهات ترتفع إلى السماء بالدعاء..
و لم يكتفوا، بدؤوا أيضاً بإثارة النعرات فيما بيننا ..والخمسون دويلة أصبحت مائة و خمسين و بيراتيم تتحكم بهذه الدويلات كيفما تشاء من خلال حراسنا و الكراهية التي اصطنعوها .. تبيد فينا كما تشاء و الزهير كلّه يصفق للقاتل و يجرّم القتيل!!
و في ليلة مظلمة منذ ثلاثمائة سنة لم يعد كوكبنا الزهير يستطيع احتمال الظلم فوق سطحه فانفجر من الغيظ متناثراً في الكون ....
استيقظت من غيبوبتي و وجدت نفسي على أرضكم و تنقلت في بقاع الأرض و عشت بين الناس فأعمارنا حسب زمانكم تمتدّ لأكثر من ألف سنة، و حين بدأ الظلم يشتدّ على هذه الأرض أيضاً بصورة مشابهة حاولت أن أبتعد قدر المستطاع و كلّما امتد العمران ابتعدت حتى لا أسمع و لا أرى المزيد من الظلم ريثما ينتهي عمري.
تم إضافته يوم الثلاثاء 13/04/2010 م - الموافق 29-4-1431 هـ الساعة 3:25 مساءً
شوهد 3690 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.54/10 (2518 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved