خريطة المجلة الخميس 22 يونيو 2017م

ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
منوعات
محمد عساف وأزماتنا الثقافية / د. سعيد الحاج

محمد عساف وأزماتنا الثقافية / د. سعيد الحاج
محمد عساف وأزماتنا الثقافية / د. سعيد الحاج
أما وقد فاز محمد عساف بلقب "عرب آيدول" أو "محبوب العرب"، فيحق لنا - بل وجب علينا - أن نُهنئه بهذا الفوز بعد أن حقق هدفه الذي سعى إليه، وحُقَّ لنا أيضاً أن نُسجل على هامش هذه المشاركة وهذا الفوز بعض الملحوظات.

لا يختلف اثنان على أهميـة الثقافـة والأدب والفن في بناء الوعي المجتمعي وصياغـة هويـة الأمم، حتى في البلاد المحتلـة مثل فلسـطين. بل لعلنا أحوج من غيرنا لحالة ثقافية وأدبية وفنية تدعم وترفع حالة المقاومة للاحتلال، وتُسهم في بناء الإنسان. ولطالما كان القلم صنو الرصاصة ورفيق دربها في مسيرة الشعب الفلسطيني، لكل منهما دوره ومجاله، لا يُقصر فيه ولا يتخطى حدوده.

ملأت مشاركة الفنان محمد عساف في برنامج "عرب آيدول" الدنيا وشغلت الناس، متابعة ونقاشاً وحتى خصاماً وانتقاداً! رآه البعض خير ممثل لقدرة الشعب الفلسطيني على الاستمرار في الحياة رغم الصعاب، بينما اعتبره آخرون لاهياً في وقت الجد ومُلهياً عما هو أهم. لكن الحق يُقال أن أكثر النقد لم يوجه لشخص عساف، بل للبرنامج الذي يُصنف ضمن برامج الربح السريع وصنع النجومية المزيفة. لقد ثقل على الكثيرين أن ينشغل المواطنون ـــــ والشباب تحديداً ـــــ بمتابعة البرنامج بهذه الكثافة وهذا الاهتمام، بينما يُعاني الشعب الفلسطيني ـــــ والأمة العربية والإسلامية بشكل عام ـــــ من مصائب لا تُعد ولا تُحصى.

والآن، وبعد أن انفض السامر، نستطيع أن نقول أن مشاركة عساف في البرنامج كان لها نتيجة أخرى لا تقل أهمية عن الفوز باللقب. لقد كشفت هذه المشاركة وما دار حولها من نقاش ولغط عن عُوار ـــــ بل عورات ـــــ في حالتنا الثقافية، مثل فقرنا الثقافي، وسطحية الكثيرين، والحِدة في التقييم، والمزايدة على بعضنا البعض، ونبذ الحوار، ورفض الآخر، وغيرها من آفاتنا المجتمعية.

لقد حلا للبعض أن يرى في الفنان الشاب سفيراً فوق العادة لبلده، ورافعاً لرايتها، و"صاروخاً" آخر من صنع هذا الشعب، وبطلاً يُنافس أو يُشارك سامر العيساوي ـــــ كان ما زال مضرباً عن الطعام حينها ـــــ في صموده وتضحيته. في حين أن عساف نفسه لم يدّعِ لنفسه شيئاً من هذا، فقد كان هدفه أن يُشارك في مسابقة فنية ويفوز بلقبها.

وفي حين كان محمد يتخطى الجولة تلو الجولة في المسابقة، كانت صفحات (الإنترنت) تعج بالحوارات الساخنة والاتهامات المتبادلة وغياب لغة الحوار وقبول الرأي الآخر، في شعب يعشق تزوية الدوائر (عكس تدوير الزوايا)، ولا يرى في الكون إلا اللونين الأبيض والأسود. البعض لم يرَ في البرنامج إلا الأغاني "الهابطة" وتمييع الشباب، والبعض ما سمع فيه إلا الأغاني الوطنية المترنمة بحب فلسطين. لا اقتنع الفريق الأول بإمكانية تقديم فن وطني، ولا الفريق الثاني قبل حتى بانتقاد البرنامج وأهدافه وسياسته (فضلاً عن انتقاد عساف نفسه).

وكما غيره من مفردات حياتنا اليومية، كان المطرب الواعد أداة حاول البعض استغلالها لأجندته السياسية، حتى أن البعض أقحمه في تفاصيل الانقسام السياسي الممسك بتلابيب القضية الفلسطينية منذ سنوات. كانت حالة عساف فرصة ثمينة للبعض لمهاجمة خصمه السياسي، واتهامه بأنه عدو للفن والإبداع، إضافة لكونها سانحة لتحشيد الشارع خلف المتابعة والتصويت للمطرب الفلسطيني تحت دعاوى الوطنية والمصالح العليا (يراها البعض إلهاءً وتغييباً).

هذا التحشـيد بعد مشـاركـة عسـاف فتح ملف الحالـة الثقافيـة لنا كشـعب فلسـطيني تحت الاحتلال على مصراعيـه. ترى كم لدينا من المبدعين الشـباب في شـتى المجالات دون أن ينتبـه لهم أحد؟ وهل دور القيادات السـياسـيـة والفصائل المختلفـة والإدارات المحليـة دعم من يبرز من الشـباب، أم الأخذ بيد الشـباب حتى يبرز منهم كثيرون؟ أين جهود النهوض بالواقع الثقافي كجزء لا يتجزأ من مشـروع المقاومـة والتحرير، والارتقاء بوعي الشـعب والحفاظ على هويتـه؟

الآلاف المؤلفة الذين تابعوا عساف، والملايين الذين صوتوا له طرحوا أيضاً تساؤلات مشروعة عن أولويات الشباب ومدارات تفكيرهم وما يجذب اهتمامهم. ولئن رآى البعض في اهتماماتهم الكروية أو الفنية طامة كبرى، فيجب هنا أن يتساءل كل منا عن دوره ومسؤوليته في هذه الطامة؟؟ ماذا فعل كل سياسي، وداعية، ومثقف، وإعلامي، ومدرس لهؤلاء الشباب، لتوعيتهم والرقي بهم، وجذبهم من ساحات كرة القدم والغناء إلى ساحات العمل الوطني البنـّاء الفاعل، ومناصرة قضايا الأمة، من الأسرى والأقصى، إلى ميانمار وسوريا؟

أخيراً فاز عساف باللقب وحقق هدفه، ورفع الحرج عن كل من تعذر به أو هاجمه أو امتدحه. وفي حين يعود الجميع الآن كلٌّ لمجاله ونطاق عمله، نرجو أن يفكر الجميع في كيفية استثمار طاقات الشباب وجماهير الوطن في نصرة قضاياه الأكثر أهمية وخطورة وإلحاحاً.

أكرر التهنئـة لمحمد عسـاف، وأدعو لصوتـه أن يكون دائماً في نُصرة شـعبـه وقضيتـه ودينـه، وأن يكون فعلاً صوت فلسـطين إلى العالم، وحاملاً رسـالتها بحق: رسـالـة مقاومـة الاحتلال وبناء الإنسـان.

====================================================================

Date: Sunday, June 23rd, 2013

From: aboufalak@yahoo.co.uk

Subject: محمد عساف

وصلتني عدة رسائل أصحابها فرحين بفوز محمد عساف بلقب "محبوب العرب" وكلها تمدح وتُشيد بهذا الشاب الفنان ومعتبرين فوزه بحب العرب هو امتدد لحب العرب لفلسطين، ومن بين تلك الرسائل هذه الرسالة البليغة المؤثرة بقلم الدكتور مصطفى اللداوي وصلتني منه تواً وقبل أن أرسل غيرها إلى حضراتكم بمناسبة هذه الفرحة التي حرم إخواننا الفلسطينيين من الفرح منذ ستة عقود وأن الفرحة الكبرى لآتية بفضل الله، ولكنني استميحكم عذراً إذا جال خاطري في رحاب برنامج أود أن يرى النور في أي فضائية لانتخاب من هو مكروه عند العرب!؟ ولا شك أنه هو الظالم الذي تتباشر بموته حتى حيتان البحار...

كل التحية لمحمد عساف، الفلسطيني ابن غزة، اللاجئ ابن مخيم خانيونس، ابن الشتات الفلسطيني في ليبيا، كل التحية ينبغي أن تكون له، ممن يحب الفن وممن يكرهه، ممن يُشجع برنامج "محبوب العرب" أو يُعارضه، ممن شاهده أو اكتفى بالسماع عنه، يجب أن نعترف أن فلسطين كانت حاضره في شخصه، وأنه غنى لها كلها، شتاتها وأرضها، أعلامها ورجالها، وأنها كانت حاضرة في التصويت له، وأن الملايين الذين صوتوا له، قد صوتوا لفلسطين قبله، وأن الذين تابعو مشاركته كانت عيونهم على فلسطين، ولأجلها صوتوا له، وأيدوا ترشيحه لنيل لقب "محبوب العرب"، فقد كانت مشاركته باسم الوطن، وكان حضوره يُعبر عن الأهل، فكانت فلسطين في أدائه وفي فوزه، هي محبوبة العرب، وعشق العرب، ولأجلها انتظم الناس ليُتابعوا فوزَ فلسطين، وعلوَ علم فلسطين، ولأجلها خرج الناس في الشوارع فرحاً وطرباً وابتهاجاً، ولأجلها احتفل الفلسطينيون في مخيمات اللجوء والشتات، فهذا ابنهم، وهذه بلادهم، قد غنى لقدسهم ولمسرى نبيهم، وأنشد للأسرى والشهداء وكل الوطن، وله الناس قد استمعوا، وعند كلماته عن فلسطين قد وقفوا، قد غداً سفيراً للفلسطينيين اللاجئين في الوطن والشتات، فليعلم أنها أمانةٌ عظيمة، ومسؤولية كبيرة، وأن أهله ينتظرون منه الكثير، ويتوقعون منه الأكثر، فحالنا لا يسر صديقاً، ولا يرضي محباً، فليحمل محمد صوته، وليكن حادياً لأهله، يُعبر عنهم، ويُدافع عنهم، ويكون لهم خير سفيرٍ وأصدق رائد، هنيئاً لكل من يرفع اسم فلسطين ويُعلي راياتها، هنيئاً لكل من يستطيع أن يُجبر العالم على الإلتفات لفلسطين وأهلها، مباركٌ لمحمد فوزه، وهنيئاً له ثمرة جهده، ومباركٌ عليه لقبه الجديد، ومنصبه الأممي الكبير...


تم إضافته يوم الأربعاء 26/06/2013 م - الموافق 18-8-1434 هـ الساعة 3:24 مساءً
شوهد 2317 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 7.30/10 (2427 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved