خريطة المجلة الأربعاء 23 أغسطس 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
منوعات
ارفعوا عارنا عن أرصفة الوطن / حسين الجسر

ارفعوا عارنا عن أرصفة الوطن / حسين الجسر
ارفعوا عارنا عن أرصفة الوطن / حسين الجسر
صار أصغر قزم يحكي ويتنطّح للأمور السياسة الدولية والأقليمية ليسقطها على القضايا الداخلية في لبنان ،والسياسة علم وفكر وثقافة واسعة وهي أوّلا وأخيرا رؤية صادقة لا تطبيلا لمنظومة مستقوية أو لجهات متخلّفة كثيرة الثراء سهلة الدفع لاستزلام الأبواق.

ولا ألوم مثلا محاورات ومحاوري عالم الصباح في مجمل الشاشات فهذا عملهم ورزقهم غير أنّهم نادرا ما يخرجون عن المكرور والسقيم، والذنب في معظم الأحيان هو مستوى الضيوف المحاورين وسذاجتهم وحتى وقاحتهم الغبية من غير أن ننفي مسؤولية المضيف والمضيفة من خطرات البرودة وقلّة الإبداع،أستثني منهم البعض وأبرزهم ديما صادق التي تنجح أحيانا كثيرة بسلخ الضيف بأسئلتها الذكية ولا بأس بالسلخ الذكي فهو يجلب ما بداخل الضيف، وليس التحاور قالبا جامدا من الأبيض والأسود قطعا بل هو استنهاض وحشر وتحدي ضمن قالب الاحترام يترك للمشاهد ذكاء المقارنة والحكم العقلي،وبغير ذلك تصبح الحلقة مجرّد دعاية لشخص الضيف ولمقولاته المقولبة.

هذا في السياسة ،وهو ضروري للناس غير أنه لا يغيّر في القضايا ولو اجتمع كلّ السياسيين والمنظّرين اللبنانيين لأن الأمور الكبرى تتعدّى هذا الوطن الصغير والمنكوب منذ خليقته من جيرانه الأقربين والأبعدين ومن الدول الكبرى والتى لا تعبّرنا ولا تعبّر وطننا الصغير.

فلنتحدّث عن قضايانا التي نستطيع معالجتها وتنظيمها وعبر الناس دائما فالناس هي التي تغيّر وهي التي تعمّر وهي الأخلص والأجرأ إذا ما اتحدوا في معالجة الأمور، لا عبر الضغط المدني فحسب وهو المعيار الأساس بل في العمل الجماعي لأصغر عمل ذات قيم إلى أعظم عمل.

ولنأخذ مثل الأخوة والأخوات السوريين اللاجئين وهم جيراننا وأهلنا ونظراؤنا في الإنسانية.

لا شكّ أن هنالك الكثير من الأعمال الكبيرة في هذا السبيل و التي يقوم بها الناس العاديون والجمعيات المعتبرة والتي تنمّ عن شهامة وأخلاق ،والتي تغطّي عيوب الآخرين من سياسيين موتورين وعنصريين ومذبذبين من وسط حديثي النعمة في السياسة وفي المال.

لكنّ اللاجئين يزدادون كلّ يوم و هم بمعظمهم من الفقراء والمفلسين الألى اختربت بيوتهم وضاعت أرزاقهم يسكنون في بيوت التنك أو يفترشون أرصفة الشوارع في المدن، وهم ينامون في العراء بلا ماء ولا طعام ناهيكم عمّن يتعرّضون لإهانات الكثير من اللبنانيين المعطوبين خلقيا.

ولنأخذ مثال الشمال وطرابلس حيث تحتشد الحالات في أرقام هي الأعلى بين سائر المناطق من غير أن نلمس جدّيا أي حسّ تجاههم من قبل أغنياء الشمال من السياسيين والاقتصاديين والمغتربين وهم كثر ولله الحمد فطرابلس وحدها تحضن أغنى أغنياء لبنان فضلا عن سياسييّها في وطن تتداخل فيه السياسة مع المال .

طبعا بعد فضيحة التمديد لن نأمل في نخوة السياسيين والسوريون ليسوا ناخبين في كل الأحوال، فلما لا نتوجّه الى أهلنا الأغنياء الكبار وهم كثر في بلاد الاغتراب وفي الوطن
فيحسنوا لوجه ربّهم ولمدينتهم وشعب مدينتهم ولأخوانهم في النسب والجوار والانسانية،ويكونوا قدوة طرابلسية لسائر نظرائهم في المناطق اللبنانية كافة من غير أن يدخلوا في سمّ الاختلاف السياسي السوري لثورة جبّارة تآمر عليها العالم بأكمله عربا وعجما مستبيحا دماء أبنائها في سبيل مصالح متعددة تساوت بدناءتها وعهرها .

حتى بيوت الله لا قيمة لها من غير أن تعمر بالمتعبّدين وها هي بعض البيوت تقفل وتتغير وجهة استعمالها في دول عديدة.وكل عمل انساني هو غاية نفسه منزّه عن الغرض والدعاية والمصلحة،وها هم اللبنانيون بمعظمهم يتعاملون بحضارة مع أشقائهم السوريين فالناس هم معيار الوطن لا القادة والمسؤولون الألى يتحركون وفق المصالح،وإني أنزّه كل الشعب اللبناني بكل طوائفه التي عاملت الناس السوريين بشرف لا تلوّثه بعض الفئات المتفلّة والحاقدة،عاملته كما عاملها في حرب تموز بطيبة وأريحية في كل المناطق السورية،وأهل الوفاء لا يفقدون ذاكرتهم.

فارفعوا أيها الأغنياء في كل لبنان عار اللبنانيين عن أرصفة لبنان فكل بؤس عائلة تحتضنوها يعادل جامعا وكنيسة بينتم وتبنون..
تم إضافته يوم الثلاثاء 13/08/2013 م - الموافق 7-10-1434 هـ الساعة 2:02 صباحاً
شوهد 2354 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 7.64/10 (1965 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved