خريطة المجلة الإثنين 25 سبتمبر 2017م

نعي الرئيس نجيب ميقاتي   «^»  رحيل رجل عروبة متنور / الإعلامية بولا يعقوبيان  «^»  برحيل المناضل الرافعي نجم عروبة ساطع يغيب / صلاح المختار  «^»  الأبطال لا يرحلون / عليا محفوظ  «^»  .رحيل الأيقونة / محسن يوسف  «^»  إليكَ أيها المسافر / جورج المتني  «^»  آخر جولة للطبيب الطيب في مدينته / غسان سعود  «^»  ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري) جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
رئيس التحرير الأديبة هدى الخطيب
الشاعر طلعت سقيرق والارتقاء بالاحتراق ما بين المادة والروح / هدى الخطيب

الشاعر طلعت سقيرق والارتقاء بالاحتراق ما بين المادة والروح / هدى الخطيب
الشاعر طلعت سقيرق والارتقاء بالاحتراق ما بين المادة والروح / هدى الخطيب
- توطئة

الطفولة الازلية التي تميز بها أديبنا الموسوعي وشاعرنا الكبير الأستاذ طلعت سقيرق وآفاقها - سأحلق معكم في سمائه – فهل تسمحون لي؟
إنه الطفل الأزلي والشاعر المبدع المحلق عالياً في عالم الدهشة
مدرسته الأدبية السقيرقية ذات المعالم التي يعرفها ويعرف ملامحها كل من قرأ ويقرأ لأديبنا وشاعرنا الموسوعي، وإذا كان الشعراء ينظمون رؤاهم لنا في صور شعرية ، فقمة الإبداع عند الشاعر طلعت سقيرق هو في ذلك الكون الشعري الذي ينفتح ليحلق فيه عالياً دون أن يقطع صلته بالإنسان والوطن.. الأم والحبيبة .. ولعل أحد أسرار مناحي الإبداع عند أديبنا وشاعرنا يكمن في طفولته الأزلية والاحتراق عشقاً علوياً شديد الطهر والنقاء والانسجام التام بين شخصية الإنسان طلعت سقيرق وإبداعه.
عائلته ونسبه
الشاعر طلعت سقيرق من أسرة أدبية فيها عدد من الشعراء والأدباء، ولد لأبوين فلسطينيين من مدينة حيفا عايشا النكبة وهجّرا من مدينتهما وتربط بينهما صلة القرابة، فوالدته السيدة حورية الخطيب ابنة عمة والده السيد محمود سقيرق.
تعود جذور عائلة شاعرنا آل سقيرق في فلسطين لآلاف السنين وهي عائلة فينيقية – كنعانية ، ومعنى التسمية باللغة الفلسطينية القديمة أو الكنعانية : " كاهن النار أو الكاهن الأكبر " وجذرها "سَقَرْ " وتصغيره " سُقَيْر " الذي يشير إلى النار وخزنة النار في كل اللغات السامية ، و سُقَيْرِقْ كان اللقب الذي يسبغ على الكاهن الأكبر في الديانات الكنعانية القديمة.
يرد أنه في أوج الحضارة الفينيقة هاجر جزء من هذه العائلة إلى اليونان وصقلية وغيرها واستقروا.
بعد اضمحلال الديانات الوثنية القديمة دخل آل سقيرق في الديانة المسيحية وبعد الإسلام دخل جزء منهم في الديانة الإسلامية وهؤلاء هم الذين ظلوا يعيشون في موطنهم الأصلي حيث أقيمت مدينة حيفا وعاشت فيه جذورهم الطبيعية منذ نشأة المجتمعات، بينما نزح المسيحيون منهم غالباً أبان الحكم العثماني أو الانتداب الفرنسي شمالاً ( إلى لبنان ) ، هذا والباحث في الآثار الفينيقية الكنعانية في بلاد الشام يجد عدداً من المعالم الأثرية تحمل اسم سقيرق، بالإضافة لفلسطين أحد هذه المعالم والذي سبق لي وزته بنفسي معبد موجود في مدينة طرابلس شمال لبنان ( طرابلس كانت عاصمة المدن الفينيقية ) .
ينتسب شاعرنا من جهة الأم إلى نقيب الأشراف في حيفا وشمال فلسطين الشريف سليمان الصياد الرفاعي الحسيني الهاشمي - من لقّب بالخطيب - وهو حفيد عز الدين أحمد الصياد وصولاً إلى سيدنا الحسين بن علي بن أبي طالب، والتسلسل من جد الشاعر طلعت سقيرق إلى سيدنا علي كرّم الله وجهه، في الحاشية ( 1) .
حلت النكبة الفلسطينية عام 1948 وتشتت الأهل والأقارب في أكثر من بقعة، فأقام آل سقيرق ( عائلة والده ) في مدينة دمشق في سورية بينما أقام أهل والدته من آل الخطيب في مدينة طرابلس شمال لبنان ( حيث توفي جده جراء النكبة ودفن )
ولد الشاعر طلعت سقيرق في 18 آذار/ مارس من عام 1953 ، أي بعد خمس سنوات فقط من النكبة.. في ذروة آلام الفاجعة والتهجير القسري عن أرض الوطن، وكان مولده في مدينة طرابلس شمال لبنان حيث جدته وأخواله، وما لبث والديه أن انتقلا إلى دمشق حيث أعمامه وبقية الأهل ولتبقى الرحلات العائلية المكوكية مستمرة بين دمشق وطرابلس بينما الأرواح متصلة بحيفا ملتاعة لفقد الوطن وجراح فلسطين النازفة وتغير الأحوال والمستوى المادي والمعيشي والاجتماعي والشعور بالغربة والتفكك...
كان قدر طلعت أن يولد وينشأ وسط كل هذه الجراح وآلام الشعور بالقهر والغدر والظلم ومرارة الغضب والشتات ورفض المأساة في أوج غليانه.. وحكايات الشوق وفقد الجنة الذي له أن يصبغ كل شيء بلون المأساة ويسبغ عليه لوعته حتى في أدق التفاصيل!
الصباح.. المساء .. الطعام.. الشراب.. حكايات قبل النوم.. الدموع المتحجرة في العيون والنحيب المكبوت في جوف الليل..
حيفا كانت حاضرة في كل التفاصيل وفلسطين كانت الجرح الغائر الذي يسكن كل الوجوه من حوله ، لا حديث غير فلسطين ولا حضور غير حيفا وشاطئها وسفحها وكرملها والهضبة المطلة على المرفأ في شارع ستانتون الخطيب...
...يمى الوطن غالي وما في أحلى من فلسطين...
حالهم من حال العائلات التي عانت النكبة والذي يستحيل وصف دقائقه وتفاصيله مهما حاولنا، اختصرتها له جدته يوماً بعبارة: " لو سُلب منك خاتماً ذهبياً لك قسراً عنك وأعطي ظلماً وزوراً لسواك، لشعرت بالحزن والقهر فما بال من يُسرق منه وطنه وماله وحياته ومجتمعه وتربته ويهيم غريبا؟! "
كان خاله بدر الدين شاعراً وخاله نور الدين الخطيب كان شاعراً وخطيباً ومناضل وطني لا يعرف السكون..

طلعت لم ينشأ في مخيم كحال الكثير من شعراء فلسطين في الشتات لكن أجواء العائلة كانت أكثر من كافية ليعيش الوطن وهمومه وعشقه.. وحي الشيخ محي الدين بن عربي الشعبي في مدينة دمشق حيث نشأ جعله قريباً من الناس وهمومهم.. كذلك الأجواء العامة التي كانت تحاول أن تشق الطريق لمشهد قومي عربي قوي.
بين نكبة الوطن وقضيته والانتماء القومي في أحضان أم تعشق الأدب وتحفظ الكثير من القصائد وأخوال شعراء وأدباء وأب وأعمام مسكونون بهم الوطن، تشكل هذا الفتى الشفيف بطبعه الموهوب بفطرته.. وكانت بداياته الشعرية والأدبية مبكرة جداً حتى أن خاله الشاعر والمناضل نور الدين الخطيب تنبأ له بمستقبل شعري كبير وطلعت لم يزل طفلاً...
كان طلعت يتميز بشخصية قوية اجتماعية كريمة ومعطاءة.. ولكونه ينحدر من عائلة عريقة كانت فاحشة الثراء من جهة الأم وفقدت كل شيء مع فقد الوطن، فقد ورث الأنفة والترفع وعزة النفس والشموخ وحمل في شخصيته عدم الاكتراث بالمال إلى حد كبير والزهد في المكاسب - وربما بشكل مبالغ فيه - والابتعاد عن كل ما يلهث خلفه الناس من أطماع ورغبات مادية إلى حد النفور ورفض الكثير من المكاسب التي عرضت عليه، فلم ينتم لأي حزب أو فصيل وأصر على الانتماء للقضية والوطن بشكل أشمل لأنه كان يؤمن بأن الانتساب للأحزاب والفصائل يأت غالباً على حساب القضية ويصبح انتماء الحزبي لفصيله والدفاع عنه أقوى من الانتماء للوطن وأحياناً على حسابه ( 2).
الشعر والابداع
بدأ الشاعر طلعت سقيرق بكتابة الشعر بشكل مبكر ، ويروي أنه لم يكن راضياً عن نصوصه الشعرية المبكرة جداً وقام بالتخلص منها قبل أن يندم على هذا الإجراء المتسرع.. لكنه كان أنجز ديوانه الأول قبل بلوغه العشرين من عمره وفي هذا الديوان بعض القصائد كتبها قبل أن يبلغ السادسة عشر من عمره مثل قصيدته الشهيرة: ( أمي يا حباً أهواه ) التي قامت فرقة فنية كويتية بسرقتها وغنائها دون علمه أو استئذانه أو ذكر اسم المؤلف.. ( 3)
قصيدة الفتى اليافع طلعت سقيرق في حينه:

أمي يا حبا أهواه
يا قلبا أعشق دنياه
يا روحا ترقص فى جسدي
ياورداً في العمر شذاه
يا كل الدنيا يا أملي
أنت الإخلاص ومعناه
ها عيدك قد أقبل يجري
أمي والفرحة تلقاه
ماذا أهديك من الدنيا
قلبي أم عيني أماه
روحي ودمائي أم عمري
والكل قليل أواه
عيد ووجودك لي عيد
تسقيني الروعة عيناه
الماضي يحمل أزهارا
والحاضر تبسم شفتاه
ماذا أتذكر يا أمي
لا يوجد شيء أنساه
مازال حنانك في كبدي
يعطيه حياة يرعاه
الأم من الدنيا حب
الأم من العمر ضياه
أحببتك يا أمي حبا
لا يعرف غيري معناهُ
يبقى في جسدي كدمائي
وتعانق كالروح يداه
الأم عطاء أبديّ ٌ
فبماذا نحيا لولاه ؟؟..
كم ليل سهرت في مرضي
تبكى وتنادى رباه
طفلي وحبيبي يا ربي
املأ بالصحة دنياه
أهواه كروحي في جسدي
بل أكثر ربى أهواه
الأم جنان وخلود
الأم من الله رضاه
الأم تذوب لكي نحيا
ونذوق من العيش هناه
الأم بحار من خير
والبحر تدوم عطاياه
الأم ضياء وهناء
ورجاء دوماً نلقاه
أماه أحبك يا عمري
يا بهجة قلبي ومناه
ضميني و اسقيني حبا
و دعيني أحلم أماه



هذا واستغلال قصائده تكرر كثيراً ، دون أن يقوم باتخاذ أي إجراء على الأقل لحفظ حقوقه الأدبية كمؤلف يوجب ذكر اسمه، وهو ما يفسر الجانب الذي أشرت إليه أعلاه في شخصيته.
**
- الارتقاء بالاحتراق
- الجسر بين المادة والروح
- الطفولة الأزلية
- الكون الشعري

يتبع...



(1)
نسب مثبّت وموثق في كل مراجع الأنساب ومصدق عليه
يونس بن عبد الواحد بن محمد بن ابراهيم بن سليمان - بن السيّد الكبير عزالدين أحمد الصياد بن الإمام عبد الرحيم ابن السيد سيف الدين عثمان ابن السيد حسن ابن السيد محمد عسلة ابن السيد الحازم أبي الفوارس ( جد الإمام السيد أحمد الرفاعي الكبير ) ابن السيد أحمد ابن السيد رفاعة الحسن المكي ابن السيد المهدي ابن السيد محمد أبي القاسم ابن السيد حسن ابن السيد الحسين عبد الرحمن ابن أحمد الأكبر ابن السيد موسى الثاني ابن السيد الأمير إبراهيم المرتضى ابن الإمام موسى الكاظم ابن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر ابن الإمام زين العابدين ابن الإمام كوكب الإسلام سبط رسول الله عليه الصلاة والسلام أبي عبد الله سيدنا الحسين بن عم رسول الله سيدنا الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم وجهه .
وأم سيدنا الحسين سيدتنا البضعة الطاهرة فاطمة الزهراء رضوان الله وسلامه عليها ابنة سيدنا ونبينا ومولانا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم .
(2)
سأقوم بالكتابة عن هذا الجانب في شخصية الشاعر طلعت سقيرق وقناعاته وبشكل موسع في مادة مستقلة مستقبلاً لأهميتها.
(3)
للاطلاع على الرابط: ((أنقذوني .. لصوص يسرقون أمـّي !!..))
http://www.nooreladab.com/vb/showthread.php?t=16133
تم إضافته يوم الثلاثاء 05/11/2013 م - الموافق 2-1-1435 هـ الساعة 12:48 صباحاً
شوهد 3243 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 4.84/10 (3500 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved