خريطة المجلة الخميس 22 يونيو 2017م

ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
رئيس التحرير الأديبة هدى الخطيب
عدد خاص بُعَيْدَ الذكرى الثانية لرحيل الشاعر طلعت سقيرق / هدى الخطيب

عدد خاص بُعَيْدَ الذكرى الثانية لرحيل الشاعر طلعت سقيرق / هدى الخطيب
عدد خاص بُعَيْدَ الذكرى الثانية لرحيل الشاعر طلعت سقيرق / هدى الخطيب
تحية نور أدبية سقيرقية موسوعية شاعرة

غاب نوره عنا منذ عامين وفقدناه إنسانياً وإبداعياً ووطنياً..

غاب عن المشهد العربي الثقافي بشكل عام وغاب عن نور الأدب الذي أنشأناه هو وأنا لبنة لبنة ..

هنا في نور الأدب كل زاوية وركن يفتقده ويفتقد إبداعه وكل مبدع يفتقد دعمه ...

هل رحل طلعت وهل مر 24 شهراً على رحيله؟!!

تعتريني قشعرية ينتفض لها كياني كله كلما فكرت بهذا الغياب وتجسدت أمامي الحقيقة وقال لي الحزن: " طلعت لم يعد هنا .. ولا هناك ولا في أي مكان على ظهر هذه البسيطة!!

طلعت بات خبراً وماضياً نقدمه بـ " كان "

خرج ذات يوم من نور الأدب ولم يعد حتى اللحظة - نعم - طلعت خرج ولم يعد ودخل في غيبوبة طويلة وبقي نور الأدب ينتظر عودته - لكنه بدل أن يعود إلينا - غادر قطار الحياة وغادر ثوب الجسد - روح - روح هو الآن يطوف حولنا وتطوف روحه في أفياء نور الأدب ، يتابع الروح ويعجب هنا ويسعد هناك وقد يشعر بغصة في ثالثة..

رحل طلعت - آسفة أني ما زلت أرفض تصديق رحيله - فأنا أعيش وجوده وأكاد أراه وألمسه في كل ركن وزاوية ..

هنا شعره الذي نلهث خلف إبداعه فنتعب ولا يتعب.. ذلك نقده وهناك نثره والدم ما زال يقطر من لوحة معلقة فوق جدار إبداعه القصصي لطفل صغير أغرقنا ضمير طلعت الوطني الأبي بدمائه البريئة !

ما زال وجه الطفل الشهيد في قصة طلعت ينزف وما زالت سلمى تبكي والدها الشهيد في قصيده وهدى الطفلة على شاطئ بحر غزة ملتاعة والقدس ومسجدها يستنجدان ليطالب باختراع حبوب للنخوة العربية، بينما يبث الأمل بالشباب العربي عامة والفلسطيني خاصة ويؤكد لهم عودة الحق لأهله مهما طال الزمن رغم ألمه العربي الإنساني الهائل وجرحه الفلسطيني الغائر ووجه حيفا يغصّ في صوته دون أن يتوقف عن دعاباته وخفة ظله ينثرها في أرجاء نور الأدب .. يخبئ دمعة في عينيه ويسأل هدى ابنة خاله وصديقته الأقرب عن خيول النصر التائهة ويخبرها عن شعوره بالغربة وأنها ستعرف في الغد أننا إن لم نغير جلد الوجوه ونبض القلوب وأحاسيس هذا الزمان الكئيب سنكون جميعاً - الأحياء من أمة العرب - ذهبنا ورحنا وصرنا أقل ( بمعنى أشد عجزاً ) من الميتين / يا هدى غداً تعرفين....

رغم مرور عامين .. طلعت لم يزل هنا ...

نكتب ونكتب عن الشاعر والأديب الموسوعي الكبير طلعت سقيرق ، وبين أيدينا في نور الأدب كنوز من إبداعاته.. مهما ومهما كتبنا لن نفي لا حق إبداعه ولا حق إنسانيته الناصعة ووطنيته الشامخة...

نعم.. طلعت لن يكون بيننا ذكرى بكل حضوره الإبداعي المذهل
طلعت سقيرق لم يزل في قلوبنا وإبداعاته تعيش فينا ما عشنا...

تم إضافته يوم الثلاثاء 05/11/2013 م - الموافق 2-1-1435 هـ الساعة 1:04 صباحاً
شوهد 2669 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 6.11/10 (2769 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved