خريطة المجلة الخميس 22 يونيو 2017م

ذكرى يوم الأرض الفلسطيني  «^»  مدينة الطبول.... قصة بقلم: محمد توفيق الصَوّاف  «^»  زفرة مؤمن في ذكرى خير الورى (عليه الصلاة والسلام): محمد الصالح شرفية (الجزائري)  «^»   دعاء و رجاء ... د. رجاء بنحيدا  «^»  إسـراء .. شعر: صبحي ياسين  «^»  في النقد الأدبي الحديث د.مرتضى بابكر الفاضلابي  «^»  اعشقي مقاوِماً .. بقلم فاطمة البشر  «^»  قـــــــف.. ق.ق.ج. بقلم: المصطفى حرموش  «^»  (((مُمَرَّدَةُ الْبُعْدَيْنِ))) شعر: عادل سلطاني  «^»  على دفّة الأحْلامِ.. شعر: ختام حمودة جديد مجلة نورالأدب

مجلة نور الأدب
العدد الثالث/ مجلة المنتديات
ترجمة خاطرة - كبرياء أنثى - للشاعر محمد الصالح شرفية الجزائري - ترجمها إلى الفرنسية: رشيد حسن الميموني

ترجمة خاطرة - كبرياء أنثى - للشاعر محمد الصالح شرفية الجزائري - ترجمها إلى الفرنسية: رشيد حسن الميموني
ترجمة خاطرة - كبرياء أنثى - للشاعر محمد الصالح شرفية الجزائري -  ترجمها إلى الفرنسية: رشيد حسن الميموني
Orgueil d’une femme

Puisque tu es parti
Je lirai ma lettre
Que je t’avais écrite
En écoutant ma lecture
Ou peut-être la brise
Te fera-t-elle parvenir
Un peu de son parfum
Puisque tu es parti
J’ai laissé un peu de ma fierté
Et l’orgueil d’une femme
Elle fondait de ferveur
Et d’ardeur
En te désirant
Que c’est merveilleux de mourir
Une rose dans tes mains
Un sourire sur tes lèvres
Et autour de toi
Voltigent les mouettes
Au dessus de toi
Un nuage en rosée
Afflue mille chansons
C’est beau de mourir
Avec ce frais printemps
A son début
Son matin frôle son soir
Son lever drague son coucher
Sa clarté fait danser
Ses ombres
C’est beau de mourir
Dans les bras
De celui que tu as aimé
En fermant tes yeux
Sur le plus doux portrait
De celui que tu as adoré
Et après tu partiras
Et en toi un peu
De son parfum
Puisque tu es parti
J’égorgerai mon orgueil
Et j’avoue
Que je t’ai aimé
En dépit de mon orgueil

****

النص الأصلي :


كبرياء أنثى


..أَمَا وقد رحلتَ..
سأقرأ رسالتي التي كنتُ كتبتها إليك..
وأسمع قراءتي ..
أو ربّما سيحمل النسيم بعض عطرها إليك..
أَما ‏وقد رحلتَ ..
تركتُ بعض عزّتي وكبرياء أنثى ،
في صمتها ،
كانت تذوب حرقة ولوعة ولهفة إليك.. ‏
ما أروع أن تموت ،
وفي يديك وردة ...
وعلى شفاهك بسمة...
وحولك ترفرف النوارس...
وفوقك سحابة ندية ، تُمطر ألف ‏أغنيهْ !!!
جميل أن تموت ..
وها الربيع الغض في أوله ...
صباحه يلامس مساءه..
شروقه يغازل غروبه..
ضياؤه يراقص ‏ظلاله !!!
جميل أن تموت في حضن من أحببتَ ..
وتغمض عينيك ،
على أرقّ صورة لوجه من عشقت ...
و بعدها سترحل ،
‏وفيك بعض دفئه ،
وفيك بعض عطره...
أمَا وقد رحلتَ ،
سأنحر كبريائي وأعترف،
بأنني أحببتك برغم كبريائي..‏

تم إضافته يوم الجمعة 24/03/2017 م - الموافق 26-6-1438 هـ الساعة 1:12 صباحاً
شوهد 218 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 6.16/10 (28 صوت)


أقسام مجلة نورالأدب


التقويــم

رابط مجلة نور الأدب على الفيس بوك http://www.facebook.com/pages/%D9%85...194197?sk=wall


الشاعر والأديب الراحل نورالدين الخطيب الأب الروحي لنور الأدب

المسجد الأقصى بتاريخ 15/ 7 / 1891

جانب من مدينة حيفا - فلسطين

خارطة فلسطين الحبيبة



مكتبة الصور | الأبواب الثابتة | شعر | القصة القصيرة | مجلة نورالأدب | مرئيات | صوتيات | المنتديات | الرئيسية

دعم وتطوير : أبو نواف
تصميم شبكة الصقر

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.nooreladab.com - All rights reserved