أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات سجل دخولك بأية كريمة    <->    مرحبا بتلميذتي خلود    <->    عودوا إلينا إخوتي/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    كيف أنساه    <->    أنتم وقهوتي    <->    احتفاء بذكرى ميلاد أختنا عروبة    <->    سير أحباب    <->    الشعر دمية للنقاد/ للشاعر غالب أحمد الغول    <->    في بيتي أميرة    <->    قراءة في قصيدة (( كالشمعة الحمقاء )) للشاعر علاء زايد فارس    <->   
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > واحة فلسطين > الرابطة الفلسطينية لتوثيق الجرائم الصهيونية > التاريخ والتأريخ والتوثيق > جرائم العصابات الصهيونية منذ القرن التاسع عشر إلى النكبة
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03 / 01 / 2008, 26 : 11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الباحث أحمد محمود القاسم
اللقب:
كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الباحث أحمد محمود القاسم

البيانات
التسجيل: 13 / 12 / 2007
العضوية: 8
المشاركات: 231 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: palestine
علم الدوله :  palestine
معدل التقييم: 304
نقاط التقييم: 727
الباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to beholdالباحث أحمد محمود القاسم is a splendid one to behold
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الباحث أحمد محمود القاسم غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : جرائم العصابات الصهيونية منذ القرن التاسع عشر إلى النكبة
ثورة البراق


ثورة البراق


بقلم الكاتب والباحث/احمد محمود القاسم

كان الجدار الغربي للحرم القدسي الشريف، موضع من مواضع الجدل الديني الكبير، بين المسلمين واليهود، فالمسلمين، يعتقدون أن الموضع القائم هناك هو "حائط البراق" وهو الذي ربط عنده جبريل-عليه السلام-البراق الذي ركبه رسول الله-صلى الله عليه وسلم-ليلة الإسراء والمعراج، وأن دخول النبي-صلى الله عليه وسلم-إلى المسجد الأقصى، كان من هذه الناحية.
في المقابل، يعتقد اليهود، أن هذا الحائط، هو البقية الأخيرة المتبقية من معبد (هيرودس) الروماني، الذي بُني سنة إحدى عشرة قبل الميلاد على بقايا هيكل سليمان، ويسمون الحائط باسم "حائط المبكى" -أو جدار المناحة-حيث يبكون وينوحون على تدمير المعبد المعروف لديهم بهيكل (سليمان)، غير أن هذا الاسم لم يظهر إلا في زمن متأخر، حيث تناوله الرحالة الأوروبيون في بعض أحاديثهم عند زيارتهم لمدينة بيت المقدس وأرض المشرق.
واقع الأمر، بالنسبة ل(جدار البراق) يرتبط عند المسلمين بمعجزة الإسراء و المعراج، التي كانت للنبي محمد (ص)، وهو الحائط الغربي للحرم الشريف، وتوجد في داخله غرفة صغيرة، يعتقد المسلمون بأن الرسول (ص) ربط فيه حيوان (البراق) ليلة الإسراء و المعراج، ويبلغ طول حائط البراق (48) متراً و ارتفاعه (17) متراً ويشكل جزءاً من أساسات المسجد الأقصى، وأقيم عنده مسجد صغير لصلاة النافلة.
أما اليهود فيدعون أن حائط البراق هو جزء من جدران الهيكل الثاني او ما يعرف (بهيكل سليمان)، الذي يقال، بأن من بناه هو (هيرودوت الكبير) عام 18 ق. م، ودمًره القائد الروماني (تيطس) عام 70م، ولا يوجد أي دليل مادي على صحة هذا الادعاء، على الرغم من الحفريات الأثرية التي قام اليهود بها، حيث تضاربت الآراء في تحديد موقع الهيكل، ولكنهم حاولوا ربط رغبتهم بالصلاة أمامه، بادًعاء الملكية عليه ".
أثار الحائط نزاعا شديدًا بين المسلمين واليهود بعد أن قَوِيَ التواجد اليهودي في القدس وفلسطين، فشكل المحتل البريطاني لجنة للتحكيم بين الفريقين، فضًّا للنزاع المحتدم، ولم تَجِدِ اللجنة ما تحكم به لليهود، فحكمت للمسلمين بأحقية تملك جميع المنطقة المحيطة بالجدار الغربي من الحرم، وباعتباره وقفا إسلاميا خالصا.
كان هذا الحكم من لجنة التحكيم، حلقة في النزاع الذي احتدم بقوة بين العرب واليهود على حائط البراق التاريخي، فقد استُثير المسلمون بشدة حين قام اليهود في عيد الغفران اليهودي عام 1928م، بتجميع الآلاف من نسائهم ورجالهم عند الحائط التاريخي، وأعدوا المكان لأداء طقوسهم، ونفخوا في البوق، ورفعوا صوَرًا عليها هيكلهم البديل عن المسجد الأقصى، فعمت عرب القدس موجة من الغضب العارم، سُرعان ما تسربت إلى مدن فلسطينية أخرى، حتى عمت فلسطين كلها، وتدخل البريطانيون للتخفيف من حدة الأمر، فحكمت اللجنة البريطانية بتملك المسلمين للجدار الغربي وما جاوره.
لكن هذا الحكم، لم يسكّن الأوضاع المتأزمة، وظل اليهود يجترئون على المسلمين، ويستفزون مشاعرهم، بل استخدم الصهاينة قضية الحائط لإثارة حماس أبناء دينهم، وجمْعِ الأموال والتبرعات لمساندة حلم الوطن القومي اليهودي في فلسطين.
في تطور جديد للموقف، قامت تظاهرة يهودية حاشدة في شوارع القدس، يوم الخامس عشر من أغسطس-آب عام 1929م، وطاف المتظاهرون بشوارع القدس، حتى وصلوا بالقرب من حائط البراق، فرفعوا علمهم، وأنشدوا نشيدهم القومي، وتطاولوا على المسلمين بالألسن.
في اليوم التالي، وكان يوم جمعة، حلت ذكرى المولد النبوي الشريف، فاحتشد المسلمون في المسجد الأقصى من القدس والمناطق المجاورة، وساروا في تظاهرة نحو الحائطِ موضعِ النزاع، وهناك ألقى خطيب المسجد الأقصى خطبة ألهبت حماس الجماهير، فأحرقوا بعض متعلقات اليهود عند الحائط.
في يوم السابع عشر من سبتمبر، نشب شجار شديد بين شاب مسلم وآخر يهودي، فتدخلت الشرطة البريطانية لفض النزاع، وألقت القبض على المسلم بتهمة ابتداء النزاع الدموي، وقام اليهود على أثر ذلك بالاعتداء على منازل العرب. وسرعان ما تطورت الأزمة، بوفاة الشاب اليهودي، فتحولت جنازته إلى تظاهرة صهيونية سياسية ضد العرب. وبدا أن هناك تبييتا من كلا الطرفين للآخر، فاليهود يبيتون الاعتداء للسيطرة على الحائط، والمسلمون يبيتون الحذر لدفع صولة اليهود عنهم.
انتشرت الأخبار في القرى العربية حول القدس، بنيَّة الصهاينة مهاجمة حائط البراق، فأقبل المسلمون نحو القدس بأعداد كبيرة في صباح الجمعة الثالث والعشرين من سبتمبر، وقد تسلحوا بما استطاعوه من العِصِيِّ والسيوف والمسدسات، وعقب الصلاة، هاجم المسلمون أحياء اليهود في القدس، ولم يمنعهم من ذلك النيران التي فتحها البوليس عليهم، ولا الطائرات البريطانية المحلقة فوقهم.
انتشرت الأخبار في المدن الفلسطينية، فعمَّتْها الثورة، واشتعلت نيرانها في الخليل ونابلس وصفد وغيرها ضد اليهود، ومعهم الإنجليز، الذين أطلقوا النيران على المتظاهرين العرب، وتدخلوا في القتال إلى جانب اليهود، وحكموا بالإعدام على اثنين من عرب الخليل، وواحد من عرب صفد، ونُفِّذ فيهم الحكم صباح السابع عشر من حزيران من عام 1930م.
كان حصاد القتال في ثورة البراق مائة وستة عشر شهيدًا عربيًا، و مائة وثلاثة وثلاثين قتيلا صهيونيا، وجرحى من اليهود عددهم ثلاثمائة وتسعةٌ وثلاثون، ومن المسلمين مائتان واثنان وثلاثون.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : ثورة البراق     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : الباحث أحمد محمود القاسم



e,vm hgfvhr


نور الأدب











***   كل عام وانتم بخير  ***

الكاتب والباحث احمد محمود القاسم
AHMAD_ALQASIM@YAHOO.COM

عرض البوم صور الباحث أحمد محمود القاسم   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذكرى استشهاد ابطال ثورة البراق بوران شما جرائم العصابات الصهيونية منذ القرن التاسع عشر إلى النكبة 0 18 / 06 / 2018 37 : 11 PM
(( لا ثورة بلا مقدمات لا ثورة بلا قيادة ! )) رأفت العزي المقالة السياسية 18 12 / 02 / 2016 12 : 01 AM
دراسة موثقة تؤكد أن حائط البراق أثر إسلامى مازن شما التزييف.والسطو.التاريخي.اللغوي.التراثي 0 01 / 04 / 2014 00 : 06 AM
البراق العجيب حسين خلف موسى شخصيات إسلامية مشرقة و قصص هادفة 3 26 / 12 / 2008 02 : 08 PM
ثورة صدام و ثورة المهدى؟ هشام البرجاوي بلاد الشام والعراق 2 13 / 05 / 2008 59 : 06 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|