أنت غير مسجل في منتديات نور الأدب . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
رفعتُ يديّ لربِّ السماء
بكيتُ وأجريتُ دمعَ الرجاء
بأن يجعلَ الله كلَّ فضائي
وعمري وروحي رؤايَ هوائي
زمانا من الحبّ دون انطفاء


اهداءات نور الأدب


آخر 10 مشاركات أنتم وقهوتي    <->    لا تسأليه فما درى    <->    حوارنا المفتوح مع الشاعر الفلسطيني والباحث العروضي الأستاذ غالب أحمد الغول    <->    نص في الميزان    <->    - المغني قالب عِيضَة - هدى الخطيب    <->    مساجلة ،زجلية،    <->    في ذكر الشاعر الموسوعي طلعت سقيرق    <->    حجر وطوب...    <->    ارفيق الحال    <->    غالب الغول / مفاهيم جديدة في علم العروض    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها غالب الغول / مفاهيم جديدة في علم العروض      حوارنا المفتوح مع الشاعر الفلسطيني والباحث العروضي الأستاذ غالب أحمد الغول
   
 
العودة   منتديات نور الأدب > جمهوريات نور الأدب... > جمهوريات الأدباء الخاصة > أوراق الباحث محمد توفيق الصواف > متفرقات
التسجيل المنتديات موضوع جديددعوة الأصدقاء التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 / 10 / 2017, 04 : 11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
البهلول يوسف
اللقب:
كاتب نور أدبي ينشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية البهلول يوسف

البيانات
التسجيل: 09 / 12 / 2016
العضوية: 7812
العمر: 69
المشاركات: 116 [+]
بمعدل : 0.33 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: lebanon
الاقامه : سوريا
علم الدوله :  lebanon
معدل التقييم: 118
نقاط التقييم: 10
البهلول يوسف is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
البهلول يوسف غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : متفرقات
أول رسالة كتبها بهلول للشاعر طلعت سقيرق..


بمناسبة الذكرى السادسة لرحيل أستاذي الأول ومكتشف مواهبي الشاعر طلعت سقيرق، أحببتُ أن أُعيد نشر أول رسالة بعثتها له، يوم ما كان عنده موقع خاص اسمه (أوراق 99)، يُشرف عليه مع معلمي الحالي الصواف، بعد ما أغلقوا لهم موقع معلمي الصواف الذي كان اسمه (العنقاء).. المهم، وبلا كثرة حكي، ما رأيت بهذه الذكرى أفضل من إني أعيد نشر هذه الرسالة التي بعثتها له ونشرها لي عام 2003 لأول مرة..
لكن قبل ما أبدأ نشرها، أرجو من جنابكم أنكم تقرؤوا الفاتحة على روح أخي طلعت، وأن تدعوا الله أن يغفر له ويرحمه ويدخله الجنة..

الرسالة الأولى

السيد المشرف العام على موقع أوراق 99...
تحية بلا لون ولا طعم ولا رائحة.. يعني تحية صافية من القلب، وليست تحية مبهدلة مثل زمننا العربي الراهن بلونه الأسود وأيامه المُرَّة والطالعة رائحتها... يعني تحية رِجَال على الطريقة القديمة، وليست تحية عرب اليوم، (بالوجه مراية وبالقفا صرماية)!
لا، لا ترفع أنفك وحاجبك وتستغرب حكيي من أول سطر، لأنك على هذه الحالة، ممكن تضطر ترفع صوتك أو يدك، وممكن أعضاء أخرى من جسمك، لما تقرأ بقية السطور.. والله يرضى عليك، وكرمى لذقني لا تترك الرسالة أو تحذفها قبل ما تكملها، فوالله قضيت أياماً بلياليها وأنا أفكر كيف سأكتبها لك، وكيف أصوغ عباراتها بشكل مهذب يناسب مقامك العالي، وجنابك كمشرف على موقع مثل أوراق 99، الله يحفظ لك إياه.. وسامحني إذا لقيت رسالتي الأولى لك، خارجة عن المألوف، ويمكن خارجة على الأدب أيضاً.. وأرجوك ما تظن إني كتبتها بهذا الأسلوب لأني مستخفّ بحضرتك، لا سمح الله ولا قدر، لكن لأن هذا الزمن المقلوب ما ممكن الكتابة عنه إلا بالمقلوب.. وأنا أرجوك ما تنفر مني إذا اعترفت لك إني بأكثر أيامي وليالي، شاعر بحالي كأني مخمور يا محشش، مع إني لا أشرب خمر، مثل ما ممكن تظن من حكيي، ولا أضرب بورية مثل ما يقولون عن الحشاشين. وإذا كنت تحتاج لدليل على براءتي من المشروب والحشيش فما في أفضل من أنك تعرف إني مفلس جوعان، يا حسرة، مثل أكثر عرب اليوم، مع أنهم، مثل ما أسمع، بلادهم عايمة على بحار من الثروات، من كل صنف ولون.
على أي حال، ولأن الله عارفني منتوف ما معي آكل، متَّعني بنعمة السَّطَلان ببلاش، يعني بدون مشروب ولا حشيش، وإلا كنت مضطر أسكر وحَشِّش بالدين لفقري، أو على حساب أولاد الحلال، من أمثال إحسانك، أو ضيِّع عقلي بمتابعة أخبار الانتصارات العربية المتلاحقة، على الفضائيات العربية حصراً، أو أبقى صحيان، والعياذ بالله.
لكن ما سبب رغبتي بتضييع عقلي بأي طريقة؟
الحقيقة، مشكلتي يا سيدي إني إنسان حساس لدرجة المرض، مع إني عربي، تصوَّر! ومع أنه العرب صاروا متهومين اليوم، مثل ما تعرف، بأنهم ما فيهم إحساس! وهذا كذب وحياتك، إلا إذا كان المقصود بهذا الحكي كبارهم أصحاب الكروش المدلوقة مترين قدّام كل واحد منهم، وفهمك كفاية. أما أمثالي من المعتَّرين، يعني الذين يسمونهم عامة الشعب أو سواد الشعب، والسواد أنسب لأنه لون حياة أكثرهم، فيا حسرتي عليهم، ما يلحق يبكي أي غريب قدّامهم، حتى لو كان يهودياً، حتى تراهم يعطونه طعامهم وأوطانهم، وإذا قَوَّى عينه أكثر ممكن يعطونه أقفيتهم، حفظ الله قفاك...
ولأني عربي حساس وذكي، مثل ما الكل يقولون عني، بدليل إني أرى أكثر من اللازم، فإني لما أنظر للأوضاع من حولي وحول العرب والمسلمين، وأرى أوضاعهم مقلوبة يعني راسها لتحت ورجلاها لفوق، يدور راسي وتقلب معدتي وتمتلئ عيوني بالدموع ويصيبني الحزن وغيره من البلايا الزرقاء والصفراء لدرجة إني ما أعود قادر أشتغل أو آكل، ولا حتى أضحك بوجه زوجتي، وأبقى على هذه الحالة، يعني قاعد لحالي مختلي بنفسي ومنطوي عليها ودموعي على عرض خدودي، حتى أنام، ولما أعجز أظل أضرب راسي بالحيطان حتى أدوخ وما أعود أشعر بالقرف والألم...
وبقي حالي على هذا المنوال، حتى التقيت بيوم من الأيام، مع صديق قديم، تمشيخ بدون ما يلف لفة ولا يعمل لحية طويلة عريضة.. ولما رأى حالي، حَنَّ عليّ وهَدَاني، أو قل أضلني، إلى طريقة تخلصني من حالتي التعيسة. ويومها تعجبت من نصيحته، لأنه شيخ، مثل ما اعترف لي وهو يوشوشني من خوفه أن يسمعه أحد ويخبِّر عنه رئيس أميركا أو أحد عملائه، فتلاحقه المخابرات الأمريكية بتهمة الإرهاب، مع أنه المسكين لا يُرهب بعوضة، الله وكيلك.
المهم نصحني ذلك الصديق الشيخ بأن أحشش أو أعاقر الخمرة، كما تفاصح سيادته يومها، حتى يبين قدامي أنه ضليع باللغة العربية, وقد أعجبتني كلمة معاقرة أكثر ـ والحق يقال ـ فما عدت استخدمت غيرها، كلما سألني أحدهم، وفكَّرني سكراناً، هل أنت سكران؟ فأسارع وأجيبه بالفصحى طبعاً، بل عاقرت الخمرة.. ولكن أي خمرة كانت خمرتي؟
الحقيقة أنه صديقي الشيخ المسكين الذي ارتكب ذنباً لا يتناسب مع مشيخته، وهو الانتحار، من كثرة ما حزن يوم سقوط بغداد، مما جعلني أحمد الله على أن جنوني ما وصل لهذا الحد، نصحني، الله يرحم ترابه ويغفر له، إذا حبِّيت ضيِّع عقلي بدون مشروب أو حشيشة إني اختار واحدة من طريقتين:
1) نَقْع ثلاث أربع جرائد عربية بالماء، لمدة أربع وعشرين ساعة، لكن بشرط تكون طافحة بأخبار الانتصارات العربية على إسرائيل والأمريكيين والإرهاب، وشرب منقوعها على الريق كل يوم الصبح، حتى أضمن فقدان وعيي وإحساسي لأكثر من أربع وعشرين ساعة، ويمكن طول العمر.
2) حَرْق جريدة عربية وشمّ دخانها، وهي تعسّ بأخبار التقدم الذي يشهده عالمنا العربي، وبأخبار انتشار الديموقراطية في وطننا العربي مثل وباء الإيدز في العالم، بدليل أنه صار بإمكان المواطن العربي، والحمد لله، أن يختار الطريقة التي تعجبه ليموت فيها. وإذا كان ما لقيت معي حقّ جريدة عربية، فما في مشكلة، مثل ما قال لي صاحبي الشيخ المنتحر، الله يرحمه، لأني ممكن أفقد وعيي وعقلي، إذا كان عندي رغبة، بمتابعة أخبار أي فضائية عربية لمدة أسبوع واحد.
المهم، وبأي طريقة ممكن تضيِّع فيها عقلك، يصير بإمكان تفكيرك أنه يقلب مثل ما الدنيا مقلوبة حواليك، وبمجرد ما يتم هذا الانقلاب السحري، بمشروب أو بتحشيش أو بشرب منقوع الجرائد العربية، وخصوصي الجرائد الملتزمة بالقضايا الوطنية والقومية، رايح تلاقي حالك صرت مع الدنيا أحلى انسجام، بكل ما فيها من بلايا وأكل هوا، وفهمك كفاية.. ولا تطلب مني أشرح لك أكثر، فصحيح أنا بهلول لكن ما لي أجدب، أو لا أعرف حدودي التي إذا تجاوزتها لا يشفع لي سُكْرٌ ولا تحشيش ولا بهللة ولا حنى جنون...
هذه هي كانت نصيحة صديقي الشيخ المنتحر، الله يرحمه، قبل ما يرحل من على هذه الدنيا المقلوبة.. ومن وقت ما اكتشفت فوائد نصيحته، وأنا عايش مبسوط لأني ملاقي حالي منسجم مع كل شيء حولي، ما لي خائف من موت ولا من شرطي، ولا فارق معي كل ما يجري من حولي، فلا أبكي ولا أضحك لا حزنًا ولا فرحاً، على قول فيروز، كعاشق خطَّ سطراً في الهوى ومحا، بل أبكي وأضحك بلا سبب، كعربي حلمَ حلماً في الحياة وصحا، قبل ما أحد يضبطه ويفسر له حلمه تفسير يُودِّيه بستين داهية، والعياذ بالله.
أنا عَرْفان إني طوَّلت عليك، لكن الله يرضى عليك ما تعتبرني غليظ، لأني مالي غليظ يا سيدي، أنا بهلول، مثل ما سمُّوني بعد ما أدمنت معاقرة نشرات الأخبار العربية لمدة أسبوع واحد، وكان قصدهم إني مجنون.. ويمكن أنا مجنون عن جد، لكن لما أكون صحيان من الأخبار، أما لما أدوخ، أصير أعقل من صحفي بالواسطة، لدرجة إني أقوم بتحليلات سياسية للأوضاع، لا يقدر يقوم بمثلها محمد حسنين هيكل، حتى ولو صار ثلاث حسنات أو أكثر..
ما لك مصدقني؟ طيب، خذ مثلاً هذا التحليل الصميدعي لأسباب سقوط بغداد مثل التينة المستوية، بدون قتال، رغم جعجعة الصحاف، الله يذكره الله بالخير، لكثرة ما نفخ فينا انتصارات، حتى ظننا أننا سنستعيد الأندلس وليس سنطرد الأمريكيين من العراق فقط.. نعم.. لقد قلت هذا الكلام قبل سقوط بغداد، فلم يرد علي أحد، وقال الذين سمعوني، بهلول فقدَ عقله، مع أنني ما قلتُ كلمة واحدة لم تحصل.. لا تصدق أبداً يا سيدي أن بغداد سقطت لأن خيانة حصلت ـ لا سمح الله ـ فما في بين العرب خائن واحد، وأنا مسؤول بن مسؤول عن كلامي هذا، فلماذا يخون العربي يا سيدي؟
إذا كان من المسؤولين، فما في داعي يخون لأنه غرقان بالنعيم لشحمة أذنه، يعني ما في شيء ممكن يغريه بالخيانة، بالعكس، أمثاله يكونون خايفين إذا غرقوا زيادة بالنعيم يقوموا يموتوا وما يلاقون أحد ينقذهم، خصوصي وأنه أكثر المسؤولين العرب لا يعرفون السباحة، ويغرقون بشبر ماء.. دستور من خاطرهم.. يا الله كلمة وطلعت، ومن قالها بهلول..
أما إذا كان العربي من المواطنين العاديين، شروى إحساني وإحسانك، فلماذا يخون، ولصالح من؟ فمن جهة الداخل، ما ممكن يستمتع بثمن خيانته، لأنهم رايحين يقطعون راسه بتهمة الخيانة، ومن جهة الخارج، هو عربي.. وبما أنه كل عربي إرهابي، فرايحين يلاحقونه بتهمة الإرهاب، حتى لو مشي بشوارع العالم بالزلط، وحمل قنينة العرق بيمينه وصورة المضروبة (كوندوليسا رايس) بيساره، لأنه يكره إسرائيل واليهود، وهذا لحاله ذنب ما له مغفرة عند أخواننا الغربيين. ورايح يبقى إرهابي بنظرهم، حتى لو كذب وقال إنه بطَّل يكره إسرائيل، لأن اليهود قلبهم أسود وحبرهم عميق، مثل ما كانت تقول الإرهابية أمي، الله يرحمها..
وبالمناسبة، جاءت على بالي خاطرة يا سيدي، وأرجوك تسامحني إذا استطردت قليلاً، مع إني، مثل كل العرب، لا أحب الاستطراد أبداً.. فجنابك تعرف، أن العرب مشهورون بأمرين: أول واحد هو الكرم لدرجة التفريط بأراضيهم ومستقبل أجيالهم، والثاني كره الاستطراد، ولهذا تراهم حريصين بكل أحاديثهم على الاختصار والاختزال، يعني مازالوا ماشيين على مبدأ (خير الكلام ما قل ودلَّ)..
نعم.. لذلك سامحني إذا استطردت قليلاً هنا، ولكن لماذا أستطرد... لقد نسيت الخاطرة التي كنت أريد أن أحكيها لك؟ يا سبحان الله ما أقصر عمر الخواطر يا سيدي، إذا ما أسرعت وكتبتها.. عمرها مثل عمر الإنسان العربي تماماً إذا قال الحقيقة...
أنا عَرْفان أنك تقول لحالك الآن، إذا كنت ما تزال تقرأ رسالتي، ماذا يجبرني على قراءة هذه السخافات؟
أنصحك بمتابعة قراءة ما أكتبه لك، لتزداد ثقافتك، بل أنصحك بنشره على موقعك لأن قراءته لا تزيد الثقافة فقط، ولكنها تريح الأعصاب أيضاً.. أتعرف لماذا، لأن كاتبها إنسان معذب يا سيدي، وأرجوك تسامحني، فأنا لا أعرف لماذا أثرثر لهذه الدرجة، مع أنني معجب بموقعك جداً، ويومياً أدخل إليه، حتى أقرأ ما فيه من كتابات بعضها بطعمة وبعضها بلا طعمة، عدم المؤاخذة.. أقرأها كلها لأنسى أنا وأخواني البهاليل، ولنضحك على عبارات أصحابها.. نضحك من قلبنا لكن بدون نية سيئة الله وكيلك.. وإذا كنت تريد الصدق، نحن نضحك على حالنا وجهلنا، وبنفس الوقت، نضحك من قلة عقل الأدباء وهم يضيعون عمرهم ظانين أنهم ممكن يؤثِّروا بأمثالنا.. يا رجل.. نحن بوادٍ وأنتم بواد.. يعني نحن لا نضحك لأننا مستخفِّين بمواهبكم، لا سمح الله، لكن لأنه حكيكم المفذلك صالح للتحويل إلى نكت أكثر من حكي أمثالنا..
هل قلت لك في مكان ما من هذه الرسالة |إني أعرف سبب سقوط بغداد؟ يمكن على ما أذكر.. على أي حال يا سيدي، إذا كنت قلت لك سأعيد، وإذا ما قلت فاسمع السبب الحقيقي لسقوطها، وهو نفس السبب الذي يظن أعضاء مجلس التحليل البهلولي أنه سيكون وراء سقوط غيرها من العواصم العربية.. السبب يا سيدي هو...
آه.. ما تؤاخذني.. تذكرت الخاطرة التي نسيتها قبل قليل، وحبِّيت أحكيها لك.. لذلك اسمح لي أكتبها قبل ما أنساها مرة ثانية، ويمكن تعرف بعد ما تقرأها السبب الحقيقي لسقوط بغداد..
كان يا ما كان، كان في كلب عربي طيب مثلي، حزم أغراضه بِصُرَّة قماش عتيقة، (بقجة) مثل ما كانت تسميها أمي، ونوى يهاجر من بلده، بعد ما قصَّر ذنبه قليلاً، لكن ما لدرجة تَبَيّن عورته، مثل ما يفعل الأجانب، رغم أنه أصحابه نصحوه يبين عورته حتى يبين متحضر، مثل ما قالوا له..
وعلى الحدود الدولية لبلده، التقى بكلب أجنبي يمشي مثل الفلتانين، وهو يعلك علكة أجنبية بفمه الكبير، على طريقة الأجانب، ومقصِّر ذنبه مثلهم.. يعني بالمختصر، كان الكلب أزعرَ، بكل معنى الكلمة، لأنه كانت عورته مبينة مثل ما هي، يا لطيف.. ومثل ما تعرف، نحن نسمي الكلب وكل حيوان ذنبه مقصوص من شرشه أزعر.. وهذا أيضاً من التراث اللغوي لصديقي الشيخ الذي نصحني وانتحر، الله يرحمه.
بلا طول سيرة، طلب الكلب الأجنبي الأزعر من كلبنا أنه يوقِّف حتى يسلِّم عليه، فوافق كلبنا وسلَّم على الضيف بطريقة الكلاب، يعني وقَّف مواجهته ونبح مع ابتسامة ترحيب، فرد عليه الكلب الأجنبي التحية النابحة بمثلها، وسأله:
- إلى أين؟
- مهاجر.. وأنت؟
ـ سائح.. لكن لماذا أنت مهاجر؟
صمت كلبنا، لأنه خاف إذا جاوبه قبل ما يقطع حدود الوطن العربي، إنه ما يعود يقدر يغادر.. ولما طوَّل سكوته، كرر الكلب الأجنبي عليه السؤال بطريقة ثانية وقال له:
- يمكن رغبان تهاجر من قلة الطعام عندكم، بسبب حصارنا الاقتصادي لبلدكم.. صح؟
ـ أبداً يا أخي، حاويات الزبالة عندنا طافحة بالخيرات، حتى صار يأكل منها الناس والكلاب والقطط مع بعض، بجو من الألفة الحيوانية ما لها مثيل في العالم، على ما أظن، ولا حتى بالأمم المتحدة..
فتعجب الكلب السائح، وبرم بوزه واستغرب، لكن رجع وجهه تهلل من جديد ،وهو يقول لصاحبنا:
ــ آآآآ.. عرفت سبب هجرتك يا رذيل، باين عليك إنك كلب شهواني، مثل ما يبدو لي من ذنبك الطويل، والبيئة عندكم متعصبة وإرهابية، وخصوصي ضد الكلبات ومن يغازلهن، ولذلك أنت نويت تهاجر، حتى تستمع بكلباتنا الأجنبيات المتحررات، صح ولا ما صح يا فلتان؟
وهنا ضحك كلبنا من جهل صاحبه الأجنبي، حتى قلب على قفاه من كثرة الضحك، وقال له:
ــ ما هذا الحكي يا غشيم، هذا كان زمان.. لكن اليوم، وبعد ما تحررنا مثلكم، صرنا مثلكم وأكثر.. يعني صار العرب كلهم، البشر والحيوانات يقومون بالذي بالي بالك على عينك يا تاجر، بالشوارع والحدائق، بكل تحرر، يعني بدون أي حياء.. أتعرف لماذا؟
فأجابه الكلب الأجنبي وقد صار مثل الأهبل من المفاجأة:
ـ لا..
فرد عليه كلبنا موضحاً:
- حتى يُبعدوا عن أنفسهم تهمة الأخلاق والعفة والشرف وما شابه من صفات صارت كلها مرادفة لكلمة إرهاب، يا حفيظ..
وهنا، طار عقل الكلب الأجنبي وصارت هيئته مثل الأجدب من كثرة ما احتار وتعجب، وضرب قائمة بقائمة، مثل ما يفعل الإنسان لما يحتار ويصير يضرب كف بكف، وقال:
ــ حيرتني يا ابن الكلب.. إذا كان كلامك صحيح، فلماذا تريد الهجرة؟
وهنا نظر كلبنا على اليمين وعلى الشمال، وفوق راسه وتحت قوائمه، وشمشم بأنفه المشهور بقوة شمه، ولما اطمأن إنه ما في أحد سمعانه أو مراقبه، غير الله، قَرَّبْ بوزه من أذن الكلب السائح، ونبح له بهمس:
ــ والله يا أخي أنا مهاجر، لسبب واحد لا غير، وهو إني حابِب عَوِّي..!!!
سيد راسي لا تسألني عن تفسير هذه القصة..، لأني بهلول ما أفهم.. لكن ممكن إني أخاطر وأقول لك، ممكن تلاقي بهذه القصة السبب الحقيقي لسقوط بغداد، ويمكن سقوط غيرها، لا سمح الله.. واستروا علينا الله يستر على حريمكم.. وإلى اللقاء..
المخلص لك ولأوراقك التسعة والتسعين
بهلول
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أول رسالة كتبها بهلول للشاعر طلعت سقيرق..     -||-     المصدر : منتديات نور الأدب     -||-     الكاتب : البهلول يوسف



H,g vshgm ;jfih fig,g ggahuv 'guj srdvr>> fig,g vshgm srdvr>> ;jfih


نور الأدب











عرض البوم صور البهلول يوسف   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 17 / 10 / 2017, 33 : 11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
Arouba Shankan
اللقب:
عروبة شنكان - أديبة قاصّة ومحاورة - نائب رئيس مجلس الحكماء - رئيسة هيئة فيض الخاطر، الرسائل الأدبية ، شؤون الأعضاء والشكاوى المقدمة للمجلس - مجلس التعارف
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Arouba Shankan

البيانات
التسجيل: 12 / 09 / 2008
العضوية: 916
المشاركات: 10,191 [+]
بمعدل : 3.03 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: turkey
علم الدوله :  turkey
معدل التقييم: 11801
نقاط التقييم: 16090
Arouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond reputeArouba Shankan has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Arouba Shankan غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البهلول يوسف المنتدى : متفرقات
رد: أول رسالة كتبها بهلول للشاعر طلعت سقيرق..

تحية بطعم الحب الذي نفتقدهُ أ. بهلول
تحية بحجم الأمان الذي نفتقدهُ، هي أكبر من أي أمنية
لم أقرأ رسالتك للراحل طلعت بعد، لكنني شعرت بحجم الحُزن الساكن سطورها
عزيزي البهلول:
قبل أن أقرأ كلماتك، أوجه التحية لروح فقيدنا في ذكرى غيابه الأولى والثانية والثالثة والرابعةو...
إلى آخر ما هُناك من سنوات الفقدان والوحدة.
ليس خفياً حجم الغياب الذي تركه الراحل في أركان نور الأدب
وليس خفياً كم سعينا لِملء فراغ الكلمات بمساحاتٍ وردية، كدليل على الإستمرارية
لا أكثر، فحجم الغياب كبير مساحات الفضاء الرمادية في تشرين، ودموع الحروف التي سكبناها
لم تُسعف أملنا بالإستمرار كما كانت الحال عليه في حياته الحافلة كلماتٍ وإبداعاتٍ..

عزيزي البُهلول
شكراً بالنيابة عن مُشرفي نور الأدب
شكراً لقلبك الوفي
لحرفك المُخلص
شُكراً لرسالتك للأوفياء كما أنت..
شكراً نور الأدب
أضفت بصمات وفاءٍ لقلبي الوفي، الذي ينبضُ بِذكرى أحبابهِ
بكل المحبة ننتظر رسائلك أيها الغالي

إلى أوفياء نور الأدب الذين ترجلوا، تاركين ألوان أقلامهم، نعود إلى نوافذهم
من آنٍ لِآخر، نسترجع أيامهم، ندمع، ونأمل الإستمرار كما أراد الراحل
طلعت سقيرق لنور الأدب
سأقرأ رسالتك بترو، بدمعي، وبقلبي، بعقلي، وبكل جوارحي
دام لك النبض الصادق الوفي، ودام إبداعك لنور الأدب

ورحم الله الفقيد الغالي طلعت سقيرق
ودامت لمسيرة نور الأدب التألق والتوفيق على الدوام

كل التحية والتقدير












***   كل عام وانتم بخير  ***

ولون الكفن بلون العلم
غيرنا تقاليد أعراسنا
حتى يرفع الأحرار
رايتك ياوطن
حرة

عرض البوم صور Arouba Shankan   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18 / 10 / 2017, 50 : 12 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
هدى نورالدين الخطيب
اللقب:
المدير العام المؤسسة وصاحبة حقوق النشر والترخيص، إجازة في الأدب، دبلوم فلسفة، الترجمة، دراسات عليا في التاريخ - أديبة وقاصّة وصحفية - عدد من الأوسمة وشهادات التقدير الرسمية – مهتمة بتحقيق وتنقيح التاريخ القديم – مؤلفات أدبية وفي الدراسات المقارنة
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هدى نورالدين الخطيب

البيانات
التسجيل: 11 / 12 / 2007
العضوية: 3
المشاركات: 9,959 [+]
بمعدل : 2.74 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: canada
الاقامه : كندا-من مدينة حيفا فلسطين، ولدت ونشأت في لبنان ووالدتي لبنانية ، بانتظار العودة إلى حيفا - فلسطين
علم الدوله :  canada
معدل التقييم: 20124
نقاط التقييم: 101643
هدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond reputeهدى نورالدين الخطيب has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هدى نورالدين الخطيب غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البهلول يوسف المنتدى : متفرقات
:sm5: رد: أول رسالة كتبها بهلول للشاعر طلعت سقيرق..

الله.. الله.. الله.. الله..
عادت الذاكرة حية طازجة ..
أيام كشهد العسل النقي حلاوة وفائدة
لا أستطيع إلا أن أنفعل .. لتختلط الدموع بالضحكات ..
هناك كانت فصول لا تنسى .. سرعة بديهة وأدب ساخر يصعب تقليده ..












***   كل عام وانتم بخير  ***

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ارفع رأسك عالياً/ بعيداً عن تزييف التاريخ أنت وحدك من سلالة كل الأنبياء الرسل..

ارفع رأسك عالياً فلغتك لغة القرآن الكريم والملائكة وأهل الجنّة..

ارفع رأسك عالياً فأنت العريق وأنت التاريخ وكل الأصالة شرف المحتد وكرم ونقاء النسب وابتداع الحروف من بعض مكارمك وأنت فجر الإنسانية والقيم كلما استشرس ظلام الشر في طغيانه..

ارفع رأسك عالياً فأنت عربي..

هدى الخطيب

إن القتيل مضرجاً بدموعه = مثل القتيل مضرجاً بدمائه
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأديب والشاعر الكبير طلعت سقيرق
أغلى الناس والأحبة والأهل والأصدقاء
كفى بك داء أن ترى الموت شافياً = وحسب المنايا أن يكن أمانيا
_________________________________________
متى ستعود يا غالي وفي أي ربيع ياسميني فكل النوافذ والأبواب مشّرعة تنتظر عودتك بين أحلام سراب ودموع تأبى أن تستقر في جرارها؟!!
محال أن أتعود على غيابك وأتعايش معه فأنت طلعت

عرض البوم صور هدى نورالدين الخطيب   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21 / 10 / 2017, 25 : 04 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
غالب احمد الغول
اللقب:
شاعر - ناقد وباحث عروضي - عضو مجلس إدارة الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غالب احمد الغول

البيانات
التسجيل: 09 / 03 / 2011
العضوية: 6014
المشاركات: 833 [+]
بمعدل : 0.34 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: jordan
الاقامه : فلسطيني - الأردن
علم الدوله :  jordan
معدل التقييم: 835
نقاط التقييم: 10
غالب احمد الغول is on a distinguished road
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
غالب احمد الغول غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البهلول يوسف المنتدى : متفرقات
رد: أول رسالة كتبها بهلول للشاعر طلعت سقيرق..

قرأت قصتك الأولى أستاذ بهلول , ولكنني وبعد أن انتهيت من آخر كلمة , عرفت بأنني أنا المهبول لا أنت , لأنك المعلم الأول لي فعرفتني عن أسباب فشل العرب وأسباب سقوط بغداد بحالتك وأنت محشش وسكران , واستغربت قائلاً , : يا ترى كيف لهذا المهبول أن يسرد لنا كل أسرار وخبايا العرب وهو في حالة السكر ؟ فلو كان صاحياً بلا معاقرة الخمر فبأي حديث يحدثنا عن خيبة عروبتنا ؟
رحم الله أستاذنا طلعت , وأسكنه الله الفردوس الأعلى , الذي استطاع صبراً لقراءة رسالتك يا أستاذ بهلول . تحياتي إليك وإلى كل البهاليل وإلى كل السكرانين , لأنهم أدرى بحالنا وأعمق منا فهماً , حتى تمنيت أن أكون مهبولاً مثلك .
تحياتي .












عرض البوم صور غالب احمد الغول   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22 / 10 / 2017, 58 : 02 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
محمد الصالح الجزائري
اللقب:
أديب وشاعر - مشرف عام - عضو الهيئة الإدارية ورئيس الرابطة العالمية لشعراء نور الأدب
الرتبة:


البيانات
التسجيل: 20 / 05 / 2010
العضوية: 4653
العمر: 58
المشاركات: 9,288 [+]
بمعدل : 3.38 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: algeria
الاقامه : algeria
علم الدوله :  algeria
معدل التقييم: 18986
نقاط التقييم: 96978
محمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond reputeمحمد الصالح الجزائري has a reputation beyond repute
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الصالح الجزائري متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : البهلول يوسف المنتدى : متفرقات
رد: أول رسالة كتبها بهلول للشاعر طلعت سقيرق..

رسالة قيّمة بالرغم من السخرية المبطّنة..أيهذا البهلول الحكيم لقد نقلتني وبسرعة الضوء إلى الوراء..رسالة أولى وشهرة في السماء ! شكرا لك أخي البهلول الرائع..












***   كل عام وانتم بخير  ***

قال والدي ـ رحمه الله ـ : ( إذا لم تجد من تحب فلا تكره أحدا !)

عرض البوم صور محمد الصالح الجزائري   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للشاعر, بهلول, رسالة, سقيرق.., كتبها, طلعت

*=== (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) ===*

الرسالة:
خيارات



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Version 3.8.6, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

 دعم وتطوير : النوفي هوست

______________ الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وتمثل رأي كاتبها فقط ______________ جميع حقوق النشر والتوزيع محفوظة لمؤسسة نور الأدب والأديبة هدى نورالدين الخطيب © ®
______ لا يجوز نشر أو نسخ أي من المواد الواردة في الموقع دون إذن من الأديبة هدى الخطيب _____ ___مؤسسة نور الأدب مؤسسة دولية غير ربحية مرخصة وفقاً لقوانين المؤسسات الدولية غير الربحية__

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى

|